بدء المحادثات النووية بين إيران والقوى الكبرى

بدء المحادثات النووية بين إيران والقوى الكبرى

جنيف- بدأت القوى العالمية الخميس محادثات تستمر يومين مع إيران في جنيف على أمل التوصل إلى إنفراجة تنهي المواجهة المستمرة منذ عشر سنوات بين الجانبين حول النوايا النووية لطهران.

ويقول الجانبان إن التوصل إلى إتفاق أمر غير مؤكد لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف صرح الخميس أنه يمكن التوصل إلى إتفاق إذا بذل المفاوضون أقصى جهدهم.

وترفض إيران الشكوك الغربية في أنها تسعى لامتلاك القدرة على إنتاج أسلحة نووية وتطالب برفع العقوبات الدولية مقابل أي تنازلات بشأن أنشطتها النووية. وتقول طهران أنها تحتاج إلى الطاقة النووية لتوليد الكهرباء ولأغراض طبية.

وتقول القوى الست وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا، أنها تفاءلت بإمكانية التوصل إلى إتفاق بعد انتخاب الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني في حزيران / يونيو، وتعهده بإصلاح العلاقات مع الغرب حتى يرفع العقوبات.

وقال وزير الخارجية الإيراني للصحفيين بعد اجتماع على مأدبة إفطار مع كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الإتحاد الأوروبي “إذا بذل الكل أقصى جهده قد نصل إلى إتفاق.”

وحين سئل عما إذا كان من الممكن التوصل إلى إتفاق في المحادثات التي تجري يومي الخميس والجمعة بين إيران والقوى الست قال “نتوقع مفاوضات جادة. هذا ممكن.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث