شيرين عبادي تدعو إلى عقوبات تضر بالحكومة الإيرانية لا بالشعب

شيرين عبادي تدعو إلى عقوبات تضر بالحكومة الإيرانية لا بالشعب
المصدر: نيويورك

دعت شيرين عبادي الايرانية المدافعة عن حقوق الانسان الفائزة بجائزة نوبل للسلام الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لمنع إيران من استخدام أقمارهما الصناعية لبث ما وصفته بالدعاية التي تروج لها الجمهورية الاسلامية وتنقيح عقوباتهما حتى لا تضر بالشعب.

واتهمت عبادي وهي محامية إيرانية وقاضية سابقة حصلت على جائزة نوبل عام 2003 لدورها في الدفاع عن حقوق الانسان في إيران القوى الغربية بعدم الاهتمام بانتهاك طهران لحقوق الانسان في اطار سعيها للتوصل الى اتفاق مع ايران بشأن طموحاتها النووية.

وانتقدت عبادي نظام العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على ايران من جانب الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة الذي يهدف إلى اعاقة البرامج النووية والصاروخية الايرانية والضغط على الحكومة للتخلي عما تقول القوى الغربية وحلفاؤها إنه برنامج لتطوير قدرات لانتاج أسلحة نووية وهو ما تنفيه ايران.

وقالت عبادي (66 عاما) “كان للعقوبات الاقتصادية تأثير قوي. فالشعب أصبح فقيرا جدا. بعض الأدوية لا يمكن العثور عليها في إيران. وأسعار الطعام أغلى في إيران من الولايات المتحدة وأوروبا.”

وأضافت ان العقوبات التي تضر المواطن الايراني العادي يجب ان تستبدل بعقوبات تضعف الحكومة لا الشعب. وضربت مثلا على ذلك بضرورة منع إيران من استخدام الاقمار الصناعية الاوروبية والأمريكية لبث برامجها بأكثر من عشر لغات بخلاف الفارسية إلى العالم الخارجي.

وقالت عبادي من خلال مترجم “يجب أن نمنع الحكومة الايرانية من القدرة على استخدام الاقمار الصناعية. بهذه الطريقة يمكن ان نغلق مكبرات الصوت الدعائية للحكومة.”

كما طالبت بفرض حظر على سفر نواب الوزراء ومن هم أعلى ومصادرة اموالهم وما لهم من ودائع في البنوك الاوروبية والأمريكية.

وردا على تصريحات عبادي قال المتحدث باسم البعثة الايرانية في الأمم المتحدة علي رضا مير يوسفي إنه بعد أن جرت الانتخابات الرئاسية الايرانية الاخيرة بطريقة “صريحة وحرة ونزيهة وشفافة وبطريقة ديمقراطية دخلت الجمهورية الاسلامية الايرانية مرحلة جديدة من الديمقراطية وسيادة القانون.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث