منظمة حظر الأسلحة الكيماوية غير قادرة على الوصول لموقعين في سوريا

منظمة حظر الأسلحة الكيماوية غير قادرة على الوصول لموقعين في سوريا

أمستردام- قالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الإثنين أن أسبابا أمنية منعت مفتشيها من الوصول إلى إثنين من 23 موقعاً أعلنت عنها سوريا في إطار اتفاق لتدمير ترسانتها من المواد السامة.

وقالت المنظمة التي فازت بجائزة نوبل للسلام هذا الشهر في بيان “الموقعان المتبقيان لم تتم زيارتهما لاسباب أمنية.”

وزيارة المواقع تنطوي على مخاطر بالغة على المفتشين مع استمرار القتال في الحرب الأهلية التي بدأت منذ أكثر من عامين ونصف العام وقتل فيها أكثر من 100 الف شخص.

وقال البيان “ستستمر جهود البعثة المشتركة (مع الأمم المتحدة) لضمان الظروف الضرورية للدخول الآمن إلى هذين الموقعين.”

ولم تذكر المنظمة مكان الموقعين لكن مسؤولاً تحدث شريطة عدم الكشف عن إسمه قال “أحدهما موقع خال والآخر ليس على تلك الدرجة من الأهمية.”

وبحلول موعد انتهاء مهلة أخرى يوم الجمعة ينبغي أن تكون سوريا قد أعطبت جميع منشآت انتاج وتعبئة الأسلحة الكيماوية. وبحلول منتصف 2014 يجب أن تكون قد دمرت كل مخزوناتها من الأسلحة الكيماوية.

ولم تكشف سوريا عن الحجم الدقيق لترسانتها لكن خبراء يعتقدون انها تضم نحو 1000 طن من غازات الأعصاب ومن بينها السارين والخردل وفي اكس.

وبموجب إتفاق تم التوصل إليه بوساطة روسية وامريكية، وافقت دمشق على تدمير كل أسلحتها الكيماوية بعد أن هددت واشنطن باستخدام القوة رداً على مقتل مئات الأشخاص في هجوم بالغاز السام في الثاني من أغسطس / آب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث