إيرانيون يطلقون حملة #jeans على تويتر للسخرية من نتنياهو

إيرانيون يطلقون حملة #jeans على تويتر للسخرية من نتنياهو

إيرانيون يطلقون حملة #jeans على تويتر للسخرية من نتنياهو

 

طهران ـ في جانب مضيء في المواجهة بين إسرائيل وإيران بشأن الأسلحة النووية، بدأ إيرانيون مسلحون فقط بسراويل الجينز والكاميرات، احتجاجا على تلميحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أشار إلى أن إيران تحكمها قيادة دينية تحد من خيارات الشعب في الانتخابات.

 

وأخذ الإيرانيون هؤلاء حملتهم الاحتجاجية إلى موقع تويتر. وكتب مستخدم يدعى محمد نظام أبادي يقول مخاطبا نتنياهو “نحن نرتدي سراويل الجينز، ونسمتع إلى الموسيقى الأجنبية..  أراهن أنه (نتنياهو) يعتقد أننا نركب الخيل بدلا من السيارات”.

 

وتراوحت التغريدات الأخرى ضمن حملة #jeans بين الوقاحة، والرغبة في الانتقام، ولكن كل ما كتب ينضوي تحت رسالة واضحة لنتنياهو، وهي “نحن لا نحتاج تدخلك للمطالبة بحريتنا”.

 

وجاءت الحملة ردا على تعليق من قبل نتنياهو الاسبوع الماضي والذي حاول التمييز بين التطلعات الشعبية الإيرانية، والنظام الثيوقراطي الذي ساد في الجمهورية الإسلامية منذ عام 1979. حيث يعتبر المرشد الأعلى رسميا “نائب الله على الأرض”.

 

واضاف نتنياهو “لو كان لديهم (الايرانيون) خيارا حرا.. فسوف يطردون هذا النظام، وسوف يخرجون مرتدين سراويل الجينز الأزرق”.

 

وقال نتنياهو خلال أول مقابلة مع خدمة “بي بي سي” الفارسية، “أعني هؤلاء الناس، الشعب الإيراني.. إن الغالبية منهم في الواقع موالية للغرب.. لكنهم محكومون ليس من قبل روحاني، بل آية الله خامنئي.. وهو زعيم طائفة متشددة في طموحاتها وعدوانها”.

 

وكان نتنياهو عائدا للتو من واشنطن ونيويورك، بعدما حذر الولايات المتحدة والعالم من مخاطر القبول بخطاب إيران الناعم من دون رؤية أي تغيير حقيقي في برنامجها النووي.

 

ويقول البعض إن نتنياهو يرى نفسه يلعب دور تشرشل لتنبيه العالم إلى مخاطر استرضاء إيران، تماما كما فعل الزعيم البريطاني عندما واجه النظام النازي.  

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث