تركيا تجدد تمسكها بالسلام مع الأكراد

تركيا تجدد تمسكها بالسلام مع الأكراد

أنقرة – أكد حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، الخميس، أن السلطات التركية مصممة على مواصلة محادثات السلام مع حزب العمال الكردستاني، على الرغم من التوترات الحالية الناجمة من موقفهم من النزاع السوري.

وقال المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ بشير اتالاي للصحافيين: “نحن متمسكون بصدق بعملية السلام ومصممون على دفعها إلى الأمام”.

وأضاف اتالاي أن “جدول (المحادثات) محدد بشكل كبير ال’ن ونتقاسم تفاصيله مع الطرف الآخر، وأن محادثات جديدة ستبدا قريبا وستعقد اجتماعات جديدة”.

والأسبوع الماضي، نزل الاف الشبان الأكراد إلى شوارع تركيا للتنديد برفض انقرة التدخل عسكريا لمساعدة المقاتلين الاكراد الذين يدافعون عن مدينة كوباني الكردية السورية (عين العرب بالعربية) التي يحاصرها جهاديو تنظيم الدولة الإسلامية.

وأسفرت هذه التظاهرات العنيفة عن مقتل 34 شخصا على الأقل.

من جهة أخرى، قصف الجيش التركي الاثنين مواقع لحزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد، للمرة الاولى منذ وقف اطلاق النار الذي اعلنه المتمردون في اذار/مارس 2013.

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان الذي يمضي عقوبة بالسجن المؤبد في جزيرة ايمرالي (شمال غرب) امهل السلطات التركية حتى 15 تشرين الاول/اكتوبر لاظهار تصميمها على مواصلة هذه المحادثات التي اهتزت بسبب سياسة انقرة حيال الوضع في سوريا واعمال الشغب التي وقعت الاسبوع الماضي اثناء تظاهرات موالية للاكراد.

وحذر أوجلان مؤخرا من أن سقوط مدينة عين العرب سيعني فعليا انتهاء عملية السلام.

واعلن حزب الشعب الديموقراطي (الموالي للاكراد) الاربعاء ان وفدا من نوابه سيتوجه في نهاية هذا الاسبوع الى جبال قنديل (شمال العراق) لاجراء محادثات مع القادة العسكريين في حزب العمال الكردستاني.

وسيتوجه ثلاثة نواب من حزب الشعب الديموقراطي لاحقا في 21 تشرين الاول/اكتوبر الى ايمرالي لمقابلة اوجلان في سجنه، بحسب بيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث