حملة واسعة لاعتقال السنة في إيران

حملة واسعة لاعتقال السنة في إيران

طهران – ارتفعت حملات الاعتقالات التي تطال المواطنين السنة في إيران، حيث اعتقلت السلطات الأمنية، اليوم الأحد، نحو 20 مواطناً بمحافظة كرمنشاه غرب البلاد.

وذكرت وكالة أنباء “هرانا” الحقوقية الإيرانية، أن قوات أمنية قامت مساء أمس السبت بمداهمة مدينة “تازه آباد” التي تقطنها غالبية من أبناء الطائفة السنية واعتقلت عدداً منهم.

ونقلت الوكالة عن مصادر من أهالي المدينة أن اعتقال هؤلاء العشرين شخصاً يأتي بعد إقامتهم لصلاة عيد الأضحى مع أبناء البلدان الإسلامية التي تتبع المذهب السني والذي صادف يوم السبت الماضي فيما كان في إيران يوم الأحد.

وأشارت المصادر إلى أن هناك حملة واسعة في المناطق التي تقطنها غالبية السنة بسبب الأوضاع المتأزمة التي تشهدها المنطقة بذريعة مكافحة المجاميع المسلحة المتطرفة من بينها “داعش والقاعدة”.

وفي سياق متصل، اعتقل الجمعة الماضية نحو 14 مواطناً من السنة في مدينة كلستان الواقعة شمالي إيران.

وقالت وسائل إعلام محلية إن جهاز المخابرات قام الجمعة باعتقال 14 مواطناً من السنة دون معرفة التهم التي وجهت إليهم أو المكان الذي تم نقلهم إليه.

ولفتت الوكالة أن ثلاثة من المعتقلين تمت معرفة أسمائهم هم “عبد الحي آتاباي، يونس نفسي، ووحيد يزدان”، مؤكدة أن هؤلاء الثلاثة تم اعتقالهم من منزلهم بعد مداهمة منازلهم.

ونفت مصادر أن تكون تهمة الاعتقال لهؤلاء الأشخاص بسبب ارتباطهم بجماعات إسلامية متشددة، مشيرة إلى أن السلطات الإيرانية تعتقل المواطنين السنة وتوجه لهم تهمة الانتماء لجماعات إسلامية متطرفة.

وكانت السلطات الإيرانية منعت الأحد الماضي السنة الموجودين في منطقتي “صادقيه” و”سعادت آباد” بالعاصمة طهران من إقامة صلاة عيد الأضحى.

ويشكو أهل السنة من التهميش في إيران ويقدر عددهم بنحو عشرة ملايين نسمة من مجموع سكان إيران البالغ عددهم ثمانة وسبعين مليون نسمة. ويعد أهل السنة أكبر أقلية مذهبية في إيران، ولهم في البرلمان الإيراني 14 نائباً يمثلهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث