التحالف يشن 14 غارة جديدة ضد “داعش”

التحالف يشن 14 غارة جديدة ضد “داعش”

واشنطن- قالت القيادة المركزية للقوات الأميركية، إن طائرات الجيش الأميركي، وقوى التحالف الدولي، شنت 14 غارة جوية جديدة على أهداف تابعة لتنظيم داعش في سوريا والعراق.

وأوضح بيان للقيادة، الأربعاء، أن الجيش الأميركي وقوى التحالف شنت تسع غارات بمقاتلات حربية وطائرات بلا طيار ضد أهداف للتنظيم في سوريا، إضافة إلى خمس هجمات في العراق، باستخدام مقاتلات وطائرات بلا طيار.

وأسفرت ست غارات شُنت على أهداف في جنوب، وجنوب غرب مدينة عين العرب (كوباني)، الواقعة شمال شرق محافظة حلب السورية، عن تدمير ناقلة جند مدرعة، إضافة إلى أربع عربات مدرعة، وسلاحين ثقيلين، فضلاً عن إلحاق أضرار بعربة مدرعة أخرى، عائدة لتنظيم داعش.

كما استهدف هجومان معسكرا تدريبياً لمقاتلي التنظيم في شمال غرب محافظة الرقة السورية، فيما دمر هجوم إحدى دبابات التنظيم شمال غرب محافظة دير الزور.

وفي العراق، أدت غارة لطائرات التحالف إلى تدمير نقطة تفتيش وعربة مدرعة للتنظيم في شرق مدينة الفلوجة بالعراق، فيما تسببت غارات شنتهما المقاتلات غرب وشمال غرب مدينة الرمادي في تدمير ثلاثة أبنية تمركز فيها عناصر التنظيم، وإلحاق أضرار ببناءين أخريين، فضلاً عن تدمير نقطة تفتيش، ومدفعين مضاديين للطيران، في حين أسفرت غارة للطائرات في شمال شرق جبال سنجار عن تدمير عربة مدرعة لداعش.

وذكر البيان أن إحدى الغارات فشلت في تحقيق هدفها بشمال شرق سنجار، لافتة إلى أن الطائرات عادت إلى قواعدها سالمة بعد تنفيذ مهامها.

وشاركت طائرات تابعة للإمارات العربية المتحدة في الهجمات بسوريا، فيما دعمت المملكة المتحدة وهولندا الضربات في العراق.

من جانب آخر، أوضح بيان لوزارة الدفاع البريطانية بخصوص الضربات الجوية المتواصلة ضد داعش في العراق، أن مقاتلتين من طراز “تورنادو” تابعتين لسلاح الجو الملكي ضربت أهدافا لداعش في العراق أمس الثلاثاء.

وأشار البيان إلى أن الطائرات التي أقلعت من القاعدة البريطانية، جنوب جزيرة قبرص، نجحت في قتل مسلحين من التنظيم كانوا يطلقون النار على جنود عراقيين بالقرب من مدينة الرمادي في العراق.

وتشن الولايات المتحدة ودول أخرى حليفة لها، منذ نحو ثلاثة أسابيع، غارات جوية في سوريا تستهدف أهدافا لتنظيم داعش، مستكملة بذلك هجمات مماثلة بدأتها في آب/ أغسطس في العراق ضد التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في البلدين الجارين، وأعلن في حزيران/ يونيو الماضي قيام ما أسماها “دولة الخلافة”، ويضم عددا كبيرا من المقاتلين الحاملين لجنسيات غربية وعربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث