مدع: مرتزقة في بلاك ووتر قتلوا 14 عراقيا

مدع: مرتزقة في بلاك ووتر قتلوا 14 عراقيا

واشنطن – أعلن مدع فدرالي أمريكي في مرافعته أمس الأربعاء أن أربعة “مرتزقة” سابقين في شركة بلاك ووتر الأمريكية الخاصة اطلقوا النار على مدنيين عراقيين “أبرياء” و”عزل” كانوا يحاولون الفرار من إطلاق نار في بغداد العام 2007.

وفي ختام محاكمة استمرت شهرين ونصف شهر أمام محكمة فدرالية في واشنطن، تساءل المدعي انتوني اسانسيون لماذا اطلق الأربعة المتهمون بارتكاب مجزرة أودت بحياة 14 عراقيا في 16 ايلول/سبتمبر 2007 في ساحة النسور في بغداد، النار “على أبرياء”، وقال “لماذا اطلاق النار على كل هؤلاء الناس الذين يهربون، الذين يحاولون الابتعاد منهم، لماذا إطلاق النار على هاتيك النساء وهؤلاء الأطفال العزل؟ ليس هناك أي سبب، ما قاموا به جريمة”.

وأضاف “كانوا بشرا يمكنهم الضحك، يمكنهم الحب وقد تحولوا إلى جثث مضرجة بالدماء اخترقها الرصاص. أناس لم يكونوا أهدافا مشروعة ولم يشكلوا تهديدا فعليا” للمتهمين.

وبعدما عرض وجوه القتلى الـ14 والجرحى الـ18 وما خلفه اطلاق النار عليهم، طلب مدعي الحكومة من هيئة المحلفين إدانة المتهمين الأربعة نيكولاس سلاتن وبول سلو وايفان ليبرتي وداستن هيرد.

ويواجه سلاتن (32 عاما) السجن مدى الحياة بتهمة القتل المتعمد لمدني عراقي، فيما يتهم سلو وليبرتي وهيرد بقتل 13 آخرين في شكل متعمد أيضاً.

وخلال مرافعات الدفاع، ذكر أحد المحامين بسياق “التهديدات الرهيبة لمرحلة ما بعد 11 ايلول/سبتمبر في بغداد”.

وأكد بيل هبرليغ محامي بول سلو أن الأخير “اطلق النار بمسؤولية تامة على عدد محدد من التهديدات المشروعة وكان في حالة الدفاع المشروع عن النفس ولم يرتكب جريمة في ذلك اليوم”، مذكرا بأن موكب بلاك ووتر كان موجودا لتأمين عودة دبلوماسي في وزارة الخارجية تعرض لتوه لهجوم.

ودفع المتهمون الأربعة ببراءتهم. وتختتم المحاكمة الخميس ليبدأ المحلفون مداولاتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث