صور.. المصريون يدعمون تظاهرات فيرجسون

صور.. المصريون يدعمون تظاهرات فيرجسون
المصدر: القاهرة - من محمود كامل

أعادت احتجاجات وتظاهرات أهالي مدينة “فيرجسون” الأمريكية إلى أذهان الشعب المصري، ذكريات ثورة 25 يناير، ومحاولات نظام مبارك تشويه كل من شارك فيها في وقت اندلاعها وخلال اعتصام الـ 18 يوما الشهيرة قبيل تنحي الرئيس المخلوع مبارك في11 فبراير 2011.

بينما كشفت التظاهرات التي تبعت قتل الشرطة للشاب الأسود “مايكل براون” عن الوجه الحقيقي للدولة الأمريكية التي تتحدث عن حقوق الإنسان.

واستغل المصريون حادثة مقتل الشاب الأمريكى وما تبعها من مظاهرات واشتباكات مع الشرطة لمقارنة المواقف الأمريكية فى الحوادث المماثلة التى وقعت فى بلدان ودول عربية وإدانتها للطريقة التى تتعامل بها حكوماتها وقواتها الأمنية مع المتظاهرين.

وعبرالنشطاء على صفحات التواصل الاجتماعى بطريقة ساخره عن المواقف التى تشابهت فى ثورة 25 يناير ومحاولات تشويهها وفي أحداث “فيرجسون” للتعبير عن التناقض الواضح فى موقف أمريكا تجاه الدول الاخرى وما تفعله عندما يكون الحدث على أرضها.

حيث دشن أحد النشطاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” باسم ” we all Michael brown ” كلنا مايكل براون ، فى إشارة إلى صفحة “كلنا خالد سعيد” الشاب المصري الذى قتلته الشرطه أيضا وكان من أسباب اندلاع الثورة فى 25 يناير، حيث تبدو ظروف قتل الشابين متشابهه إلى حد كبير.

وتداول النشطاء بعض الصور الساخره تمثل صورا لآباء يحملون أبناءهم فى المظاهرات وهى نفس الصور التي تم التقاطها من ميدان التحرير أيام الثورة المصرية، إلى جانب صورة للافتات مكتوب عليها ” cnn lied,cops uses tear gas” ” في إشارة إلى أن قناة السي إن إن الامركية كذبت بشأن استخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين وهو ما عانى منه الثوار المصريون بسبب عدم تحري الأمانة فيما تنقله وسائل الإعلام الرسمية وقت اعتصام التحرير.

كما تداول النشطاء التدوينات الساخره مثل :”أنباء عن هروب أوباما إلى شرم نيوجرسي، وبلاغ من جون بكري عن استيلاء أوباما على 70 مليار دولار” وذلك فى إشارة إلى وقت هروب مبارك إلى شرم الشيخ والبلاغات التى قدمها البعض باستيلائه على أموال الدولة.

وأيضا من تعليقاتهم الساخره : “إنتشار السرقة والنهب فى فيرجسون وأوباما يتهم الطرف الثالث” فى إشارة إلى حالات السرقة التى تبعت الانفلات الأمني عقب ثورة يناير والتى استخدمت السلطات وقتها مصطلح الطرف الثالث.

ولم يسلم رجل الأعمال أحمد عز من سخرية الصفحة التي نشرت تعليق: أنباء غير مؤكدة عن هروب جيمي عز صاحب مصنع عز شيكاغو إلى لندن”.

واستخدم المصريون برنامج الفوتوشوب لنشر صور للمتظاهرين الأمريكيين وكتبوا عليها تعليق “الورد اللي أوبن في أمريكا جاردنز”، وصورة أخرى لجمل طائر مع تعليق ” موقعة الجمل الأمريكية إف 16 “، وصورة أخرى لرئيس الشرطة في فيرجسون وكتبوا تعليق على لسانه : ” تم رصد عناصر مندسة وتوزيع وجبات كنتاكي و200 دولار على المتظاهرين”.

يذكر أن مقتل الشاب ذو الأصول الأفريقية مايكل براون على يد رجل شرطة أمريكي أدى إلى اشتعال احتجاجات شديدة للتنديد بالحادثة فى مدينة فيرجسون بولاية ميزوري وتم التعامل معهم بعنف شديد من قبل الشرطة باستخدام قنابل غاز مسيل للدموع و طلقات رصاص بالإضافة إلى اعتقال عدد من المتظاهرين.

من جانبه قطع الرئيس الأمريكي أوباما إجازته وعقد مؤتمرا صحفيا مساء الإثنين قال فيه :” فتحنا تحقيقا فيدراليا مستقلا في حادثة مقتل براون، أغلبية المتظاهرين كانوا سلميين، وقلة قليلة أحدثت الشغب، للأمريكيين حق التعبير عن الرأي وهو حق دستوري، ولا أعذار لاستخدام القوة المفرطة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث