اعتداء بالضرب على شاب يهودي في فرنسا

اعتداء بالضرب على شاب يهودي في فرنسا

باريس- تقدم شاب يهودي بشكوى بعد إصابته بجروح طفيفة نتيجة تعرضه لاعتداء بالضرب من قبل حوالي عشرة أشخاص قرب منزله في بوبينيي في ضاحية باريس، كما أفادت مصادر متطابقة الجمعة.

وقالت المصادر إن الشاب البالغ من العمر 19 عاما عضو في “رابطة الدفاع اليهودية” وهي مجموعة تضم ناشطين راديكاليين شاركوا مؤخرا في صدامات دارت مع ناشطين مؤيدين للفلسطينيين، مضيفة أنه قال في دعواه إن ثلاثة شبان كانوا في انتظاره في أسفل المبنى حيث يقطن وقد انهالوا عليه بالضرب بعد أن انضم إليهم حوالي عشرة أشخاص آخرين.

وبحسب مصدر أمني فإن بعض الذين شاركوا في الاعتداء على الشاب كانوا يحملون عصي.

وقال المصدر: “لقد سددوا إليه عدة ضربات على ساقه وخاصرته” قبل أن يتمكن من أن “يلوذ بالفرار” بمساعدة احد سكان البناية.

وكانت صفحة على موقع فيس بوك عمدت قبل حصول الاعتداء إلى نشر هوية هذا الشاب وعنوانه، مما أدى إلى تعرضه لتهديدات.

وبحسب مصدر قريب من التحقيقات فإن الشاب “عضو في رابطة الدفاع اليهودية وتم رصده عبر الإنترنت” وقد تقدم بشكوى في 21 تموز/يوليو بعدما تلقى أولى التهديدات.

ووفقا لـ “اتحاد الطلبة اليهود في فرنسا” فإن “المعتدين قالوا له نحن هنا لنقضي على يهودي وسنفعل بك نفس ما حصل لايلان حليمي”، الشاب اليهودي الذي احتجز وعذب حتى الموت على أيدي عصابة خطفته وطلبت من أسرته فدية مالية في 2006.

وكان عدد من أعضاء “رابطة الدفاع اليهودية” اصطدموا في 13 تموز/يوليو مع ناشطين مؤيدين للفلسطينيين أمام كنيس يهودي في باريس في ختام تظاهرة تضامنية مع قطاع غزة، قبل أن تتدخل الشرطة للفصل بين الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث