مقتل 29 شخصا في هجومين لمسلحين بكينيا

مقتل 29 شخصا في هجومين لمسلحين بكينيا

مومباسا- قتل مسلحون 29 شخصا على الأقل في هجومين على منطقتين ساحليتين في كينيا في أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات أعلن إسلاميون صوماليون مسؤوليتهم عنها للضغط على نيروبي لسحب قواتها من الصومال.

وذكرت وزارة الداخلية أن تسعة قتلى سقطوا في هجوم على مركز هندي التجاري في مقاطعة لامو التي قتل فيها مسلحون نحو 65 شخصا الشهر الماضي. وقتل 20 شخصا في هجوم ثان إلى الجنوب في منطقة جامبا.

وقال عبد الله شاهاسي وهو مسؤول كبير في منطقة هندي الواقعة قرب ميناء لامو التجاري القديم وبلدة مبيكيتوني “أطلقوا النار على الناس والقرى دون تمييز”.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية في حركة الشباب الصومالية، الشيخ عبد العزيز أبو مصعب، إن الحركة مسؤولة عن الهجومين اللذين وقعا مساء أمس السبت. وأضافت الحركة أنها شنت أيضا هجمات على مقاطعة لامو وحول مبيكيتوني في يونيو/حزيران

لكن رئيس كينيا اوهورو كينياتا نفى مسؤولية حركة الشباب وألقى باللوم على سياسيين محليين مما أثار خلافا حادا مع المعارضة التي نفت أي دور لها.

ومهما كانت الجهة المسؤولة فإن الهجوم سيوجه ضربة قوية للقطاع السياحي المتضرر أصلا جراء سلسلة من هجمات المتشددين ويزيد الشعور العام بالاحباط تجاه الوضع الأمني المتردي في البلاد قبل يوم من مظاهرة ضخمة تعتزم المعارضة تنظيمها في العاصمة.

وفي مؤتمر صحفي حول النتائج الأولية للتحقيقات قالت نائبة المفتش العام للشرطة جريس كايندي إنه تم العثور على سبورة اخذت من إحدى المدارس في تقاطع قريب من مركز هندي التجاري وعليها كتابات تشير إلى ضلوع حركة مجلس مومباسا الجمهوري الانفصالية في الهجومين.

وقالت “ظننا في أول الأمر أنهم (حركة) الشباب لكن تبين أنها حركة مجلس مومباسا الجمهوري إذ بدا واضحا أنهم من وضعوا (اللوح هناك)”.

وأضافت أنه كانت هناك شعارات أخرى مؤيدة فيما يبدو لزعيم المعارضة رايلا أودينجا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث