طهران: لا تقدم في المفاوضات النووية

طهران: لا تقدم في المفاوضات النووية
المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

فشلت الجولة الخامسة من المفاوضات النووية بين طهران ومجموعة (5+1)، التي جرت الثلاثاء 17 حزيران/ يونيو، في فينا، في تحقيق أي تقدم يذكر.

وقال مساعد وزير الخارجية وكبير المفاوضين الإيرانيين، عباس عراقجي، إن “الجولة الخامسة من المفاوضات النووية لم تشهد أي تغير استثنائي”.

وأضاف عراقجي في مؤتمر صحفي عقب انتهاء المفاوضات، أن “مواقف الطرفين ما زالت كما كانت عليه في السابق”.

وتابع أن “المواقف البعيدة عن الحقائق، من وجهة نظرنا، تعتبر مطالب مبالغ بها أحيانا، وهنالك مسافة تفصلنا عن الوصول إلى تفاهم مشترك. لكن الوفد الإيراني يكرر دائما أن الأجواء السائدة في المفاوضات النووية كانت إيجابية وبناءة”.

وبشأن مغادرة مساعد الخارجية الأمريكية، ويليام بيرنز، فيينا، قال عراقجي، إن “السيدة وندي شيرمان، هي رئيسة الوفد الأمريكي، وانضم بيرنز إلى وفد بلاده خلال المحادثات الثلاثية بين إيران وأمريكا واشتون. كان حضوره مفيدا ومن المحتمل تكرار هذا الأمر مستقبلا، إذا اقتضت الحاجة”.

ونفى مساعد وزير الخارجية الإيراني طرح موضوع الأزمة العراقية خلال المحادثات مع الغرب، لكنه قال: “من الطبيعي عندما يجتمع عدد من الدبلوماسيين، أن يُشار إلى قضايا العالم المختلفة، لكن ذلك لا يعني البحث والحوار”.

وفيما يتعلق بإلغاء إجراءات الحظر قال عراقجي: “إننا نريد إلغاء جميع إجراءات الحظر، وأن يجري ذلك في إطار جدول زمني محدد، المهم هو الجدول الزمني وترتيبه، حيث لم يجر لغاية الآن الاتفاق بشأنه”.

ولم يؤكد عراقجي أي من الأرقام التي ذكرتها بعض وسائل الإعلام حول أجهزة الطرد المركزي وأعوام الاتفاق، معتبرا إياها “مجرد تكهنات يطرحها البعض لأغراض معينة، لا ينبغي الالتفات إليها”.

وأعرب عن اعتقاده بأن الإرادة متوفرة لدى الجانب الأميركي للوصول إلى تفاهم، قائلا “إننا لم نر أي مؤشر حول رغبة الجانب الأميركي في إطالة أمد المفاوضات، بل يريد الوصول إلى نتيجة بحلول 20 تموز/ يوليو المقبل، وفي حال عدم التوصل إلى نتيجة، فإن موقف الوفد الأميركي في المفاوضات سيصبح أكثر صعوبة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث