“داعش” يقتل عنصرا إيرانيا في سامراء

“داعش” يقتل عنصرا إيرانيا في سامراء

طهران– كشفت مواقع إخبارية إيرانية عن مقتل أحد عناصر قوة “فيلق القدس” التابعة للحرس الثوري الإيراني في سامراء أثناء المواجهات مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”.

وبحسب تلك المواقع الإخبارية المقربة من الحرس الثوري التي قالت إن الشاب علي رضا مشجري الذي تطوع للدفاع عن حرم الإمامين العسكريين في سامراء قتل، السبت، في مواجهات مع تنظيم داعش، مشيرة إلى أن القتيل هو من عناصر فيلق القدس الإيراني.

وأضافت أن علي رضا مشجري هو أول عنصر إيراني يقتل في العراق، وبهذا تكون إيران دخلت على خط المواجهات الجارية بين قوات الجيش العراقي وعناصر داعش في عدد من المحافظات العراقية في غرب البلاد.

ويرى مراقبون أن نحو 150 عنصرا من قيادة الحرس الثوري يقودها الجنرال فيلق سليماني الذي يوصف برجل المهمات الصعبة في إيران يشرف على غرفة عمليات في بغداد بالتنسيق مع رئيس الحكومة نوري المالكي.

وذكرت وسائل إعلام بريطانية، الأحد، أن نحو 1500 عنصرا إيرانيا من قوات التعبئة الإيرانية “البسيج” دخلت أمس عبر منفذ بدرة وجصان التابع لمحافظة واسط على الحدود مع محافظة إيلام الإيرانية.

كما رجحت مصادر مطلعة عراقية في حديث لـ”إرم” أن الوجود الإيراني في العراق يهدف للمحافظة على نفوذه في هذا البلد، عبر التحالفات التي تقيمها مع قيادات وجماعات شيعية تتولى سدة الحكم بينها ائتلاف رئيس الحكومة نوري المالكي.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني ذكر، الأحد، في تصريحات صحفية له أن بلاده مستعدة لمساعدة العراق لسحق عناصر الإرهاب الذي يهدد المنطقة بأسرها، في حال طلبت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي.

وأوضح الرئيس الإيراني أن: “مسألة دخول قوات إيرانية إلى العراق للتصدي لعناصر تنظيم “داعش” لم تطرح لغاية الآن”، واستبعد أن يحدث هذا الأمر، لكنه أكد في الوقت ذاته بأنه: “لو اقتربوا من حدودنا فإننا سنتصدى لهم بالتأكيد”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث