مسلمو تشيكيا يشتكون على شرطتها

مسلمو تشيكيا يشتكون على شرطتها
المصدر: براغ- ( خاص ) من الياس توما

أعلن رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في تشيكيا منيب حسن الراوي أن الاتحاد سيتقدم بشكوى إلى المحكمة الدستورية بحق الشرطة التشيكية؛ بسبب العملية الأمنية التي نفذتها في نيسان/ابريل الماضي في جامع براغ أثناء الصلاة.

وأضاف أن كل شيء جرى تحضيره في هذا الشأن، معتبرا أن القضية كانت مخططة منذ البداية واستهدفت الأقلية المسلمة وليس شخصا بحد ذاته، لأنه كان بالإمكان الوصول إلى هذا الشخص في منزله، أما ماعدا ذلك من تصرفات فكان عبثيا.

وأشار إلى أن الاتحاد تقدم بشكوى إلى قيادة الشرطة التشيكية غير أن رئيسها توماش توهي رفضها، معتبرا أن التحقيقات الداخلية التي أجرتها الشرطة أكدت بأن الوحدة التي تدخلت لم تخرق القانون، وبالتالي فإن الشكوى ليست صحيحة.

ويقول الراوي إن قرار رئيس الشرطة لم يشكل مفاجأة، وإن الاتحاد لم يكن ينتظر رد فعل مختلف عندما تم إعلامه قبل أسبوعين بأن التحقيق أحيل لرئيس الوحدة التي تدخلت أمنيا، وبالتالي لم يكن متوقعا من قيادة هذه الوحدة أن تدين نفسها وتعترف بالخطأ الذي ارتكبته.

ورأى أن العملية الأمنية التي نفذتها الشرطة، أساءت إلى اعتبار وصورة المسلمين في وسائل الإعلام.

من جهته أشار التلفزيون التشيكي إلى أن الخبير في القضايا الإسلامية في معهد الشرق الأوسط التابع لأكاديمية العلوم التشيكية برونيسلاف اوسترشانسكي، كان أكد بان مؤلف كتاب أسس التوحيد بلال فيليبس-الذي بسببه جرت العملية الأمنية- يمكن وصفه بأنه راديكالي ويمكن اتهامه بتأييد العمليات الانتحارية، ولكن ليس بالصلة مع هذا الكتاب الذي له مضمون آخر.

وأضاف أن الكتاب ليس خطيرا إلى درجة تتطلب تدخل الشرطة في الجامع أثناء الصلاة، ورأى أنه من الغريب جدا قيام الشرطة باعتقال الشخص بعد عامين من إصداره للكتاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث