أتراك يطعنون شابا سوريا

أتراك يطعنون شابا سوريا
المصدر: أنطاكيا- (خاص) من مهند الحميدي

تعرض شاب سوري، الثلاثاء، للطعن من قبل مواطنين أتراك أثناء اعتدائهم على مقر للمعارضة المدنية يضم ناشطين سوريين معارضين لنظام الأسد في مدينة أنطاكيا جنوب تركيا.

وعمد شبان أتراك موالون للأسد إلى مداهمة مقر “بيت قامشلو” حاملين أسلحة بيضاء وعصي وحجارة، وأسفر الهجوم عن طعن شاب سوري بالسكاكين، ليتم نقله إلى إحدى المستشفيات لتلقي العلاج.

ورغم وصول قوات الأمن التركية، لم يتفرق المهاجمون، واستمروا برمي المقر بالحجارة وتحطيم نوافذه وشتم الناشطين وتهديدهم، مطالبين بإخلاء المبنى خلال 24 ساعة.

وقال الناشط السوري “مسعود أحمه” وهو أحد المقيمين في “بيت قامشلو” في حديث خاص لـ”إرم” إن: “الاعتداء حدث مساء الثلاثاء، ولا يزال المقيمون في البيت محاصرون من قبل بعض الفتية الأتراك”.

وأضاف: “إنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها البيت إلى مثل هذا الاعتداء، إنها المرة الثالثة منذ ستة أشهر، والحكومة التركية لا تقف مع السوريين في مثل هذه الحالات، فغالبيتنا لا يملك جوازات سفر، وهذا ما يجعلنا نلوذ بالصمت”.

وذكر أحمه أن السوريين في أنطاكيا يتعرضون لمضايقات كثيرة، مصدرها فتيان مراهقون، بحجج غير منطقية، بالإضافة إلى الاستغلال من كافة الجوانب المعيشية، وطالب الحكومة التركية بوضع حدٍ للمضايقات.

يُذكر أن “بيت قامشلو” هو مؤسسة مدنية ثقافية، تعنى بإقامة الندوات السياسية والثقافية، وتنظيم معارض فنية وأمسيات شعرية، وأنشأت في نيسان/إبريل 2012، وتضم عشرات الناشطين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث