الأوروبيون يختارون أعضاء برلمانهم

الأوروبيون يختارون أعضاء برلمانهم
المصدر: براغ- (خاص) من إلياس توما

بدأ الناخبون الأوروبيون في عدد من دول القارة العجوز الإدلاء بأصواتهم في انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستعلن عن نتائجها الأحد 25 أيار/ مايو الجاري.

وصوت الناخبون، الخميس 22 أيار/ مايو، في بريطانيا وهولندا، فيما جرت الانتخابات ذاتها، الجمعة، في تشيكيا وإيرلندا، كما ستجرى السبت في سلوفاكيا ومالطا ولاتفيا، بينما ستشهد بقية دول الاتحاد إجراء الانتخابات الأحد 25 من الشهر ذاته.

وتعتبر انتخابات البرلمان الأوروبي ثاني أكبر انتخابات في العالم بعد البرلمان الهندي، حيث تجري في 28 دولة على مدى أربعة أيام، يشارك فيها نحو 400 مليون ناخب لاختيار 751 نائبا لخمسة أعوام مقبلة.

وتجري هذه الانتخابات وسط جدل واسع حول نتائج عمل المؤسسات الاتحادية خلال الدور التشريعي السابق (2009 ــ 2014) الذي ظهرت خلاله أزمة مالية حادة في بعض دول الاتحاد، إضافة إلى إنشاء الإدارة الدبلوماسية الموحدة للمرة الأولى، في محاولة لتوحيد صوت أوروبا سياسيا في العالم، لكن هذا الأمر فشل في خلق سياسة أوروبية خارجية موحدة وفعالة.

ووفقا لسياسيين أوروبيين ورؤساء الكتل النيابية، ستتيح الانتخابات الحالية -للمرة الأولى- فرصة للناخبين في التأثير على اختيار رئيس المفوضية الأوروبية.

ويرى مراقبون أن الرهان الأساسي في هذه الانتخابات يكمن في مدى نجاح وشعبية المشككين والقوى المناوئة للاتحاد، وأيضا في مدى قوة الأحزاب اليمينية القومية المتشددة.

ورغم أن البرلمان الأوروبي يؤثر بنسبة تصل إلى 70% في التشريعات المحلية لدول الاتحاد، يلاحظ أن نسبة المشاركة في هذه الانتخابات تتراجع باستمرار، إذ كانت نسبة المشاركة في أول انتخابات جرت عام 1970، 62%، في حين بلغت النسبة في آخر انتخابات 43%.

ولا يشعر الناخبون بأن هذه الانتخابات تعنيهم مباشرة كالانتخابات البرلمانية في دولهم، رغم أن نتائج الانتخابات الأوروبية في الأغلب تؤثر نتيجتها على الأوضاع والتحالفات السياسية في بلادهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث