وزير الدفاع الفرنسي يزور الجزائر

وزير الدفاع الفرنسي يزور الجزائر
المصدر: إرم- (خاص) من جاسم محمد

يصل إلى الجزائر الثلاثاء وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان حيث سيلتقي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، في أول زيارة يقوم بها للجزائر منذ تعيينه وزيرا للدفاع قبل سنتين.

وأكد مصدر مقرب من لودريان في الوزارة أن الزيارة سوف تتناول خصوصا عمليات مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل والوضع في مالي.

وذكرت تقارير عن تبادل 11 دولة بصفة دورية المعلومات حول نشاط شبكات تجنيد “الجهاديين”، منها الجزائر وثلاث دول من المغرب العربي، وسبع من أوروبا الغربية.

وسبق أن تبنى خمسة رؤساء أفارقة اجتمعوا منتصف الجاري في باريس بدعوة من الرئيس فرنسوا هولاند خطة تحرك إقليمية للتصدي لجماعة بوكو حرام التي باتت تشكل تهديدا كبيرا في إفريقيا وإلى الغرب.

وكشف اجتماع باريس عن جزء من خطته بتنشيط التعاون الاستخباري وتبادل المعلومات من اجل مراقبة الحدود وتعقب المطلوبين في غرب إفريقيا.

يشار إلى أن الجماعات “الجهادية” في نيجيريا والمغرب الإسلامي تتمدد عبر النيجر والتشاد، وتتمتع هذه الجماعات بمعرفة جيدة بجغرافية المنطقة، وهي كثيرا ما تتنقل مابين الحدود وتشتبك في مواجهات مسلحة مع القوات الحكومية وحرس الحدود، كما أنها متورطة في أعمال التهريب وتجارة الممنوعات والأسلحة الثقيلة بالإضافة إلى العمليات الإرهابية.

ورغم أن جماعة بوكو حرام كانت الهدف الرئيسي للاجتماع، لكن الدول أجمعت على أن الفوضى الموجودة في ليبيا تمثل إحدى منابع الإرهاب التي تتمدد إلى غرب إفريقيا لترسم خارطة دعم “جهادية” بين المجموعات يصعب مواجهتها.

وفي سياق متصل نشرت الجزائر قواتها على امتداد الحدود الجنوبية، بما فيها الحدود المالية الشاسعة، بعد تجدد القتال في شمال مالي في وقت سابق، بين حركات الأزواد والقوات المالية.

الوزير الفرنسي سبق أن قام بزيارة لنفس الغرض إلى موريتانيا وبوركينا فاسو ومالي، وهو ما يعكس قلق فرنسا وبعض دول أوروبا الغربية من فوضى تمدد الجماعات “الجهادية” وتسربها من ليبيا إلى دول المنطقة وصحراء غرب إفريقيا في نيجيريا ومالي بهدف دعم بعضها البعض، حيث باتت تمثل تهديدا مباشرا إلى الولايات المتحدة والغرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث