حملة مداهمات واعتقالات في مدن الضفة

حملة مداهمات واعتقالات في مدن الضفة
المصدر: رام الله- (خاص) من مي زيادة

شنت قوات من جيش الاحتلال الخميس، حملة مداهمات واعتقالات في كل من مدينة رام الله والخليل وطوباس في الضفة الغربية، حيث اعتقلت 11 مواطنا.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 8 مواطنين واستدعت أربعة آخرين لمراجعة مخابراتها في الخليل، في حين اعتقلت شابين من قرية النبي صالح في رام الله، وآخر من مخيم الفارعة بطوباس.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال نفذت عملية دهم وتفتيش واسعة في بلدة دير سامت جنوب غرب الخليل، اعتقلت خلالها، منير محمد عثمان العواوده (50 عاما)، ونجليه عزام (22 عاما)، ورأفت (24 عاما)، ومحمد أبو هربيد (20 عاما)، ووائل حسن عبد الجواد الحروب (35 عاما)، وداوود عبد الوهاب عبد العزيز (32 عاما)، وموسى علي حسن الحروب (32 عاما)، وجهاد إسماعيل الشراونه (30 عاما).

وفتشت القوات عددا من المنازل تعود لعائلات أبو زنيد والشراونة والحروب والشرحه، وسلمت بلاغات لكل من جهاد عيسى الحروب، والأسير المحرر إياد محمود صافي الحروب وشقيقة رائد، والطالب الجامعي علاء نضال الحروب، لمراجعة مخابراتها.

وشكلت مخابرات الاحتلال غرفة عمليات في البلدة، واحتجزت عشرات الشبان بعد مداهمة منازلهم ونقلتهم إلى مكان الغرفة، وأجرى ضباط من مخابرات الاحتلال عمليات استجواب ميدانية لهم، وعرف من بين الشبان الذين تعرضوا للاستجواب الشاب حمزة علي حسن الحروب (25 عاما).

وتركزت عمليات الاستجواب حول عملية ترقوميا التي قتل بها ضابط في شرطة الاحتلال، وحول أماكن تواجد الشبان المستجوبين وقت العملية.

وطالت عمليات التفتيش عشرات المنازل، فيما سرق جنود الاحتلال مبلغا من المال من منزل الأسير بهاء الحروب المحكوم بالسجن المؤبد.

ورافق جنود الاحتلال قوة من شرطة الاحتلال ومجموعة من ناقلات المركبات (جرار)، إضافة إلى قوة من وحدات الهندسة في جيش الاحتلال وقوة أخرى من وحدات المشاة.

وأشارت المصادر إلى أن جنود الاحتلال أغلقوا وسط البلدة، ومنعوا المواطنين من التحرك و الخروج لأداء صلاة الفجر، كما منعوا خروج العمال إلى أماكن عملهم.

واعتقلت قوات الاحتلال، الشاب ريان عثمان التميمي (35 عاما)، والشاب المفرج عنه قبل عدة أيام محمد وجيه التميمي (19 عاما) من قرية النبي صالح في رام الله.

وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال اعتدوا على الشابين بالضرب بعد اقتحام منزليهما في القرية، واستهداف المنزلين بالقنابل الصوتية والعبث بالمحتويات، كما اعتدت على أفراد من أسر المواطنين المعتقلين من القرية.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاصات المطاطية والمعدنية بشكل عشوائي، الأمر الذي أدى إلى وقوع اشتباكات مع شبان القرية.

كما اعتقلت الشاب يوسف صيام (21 عاما) من مخيم الفارعة في محافظة طوباس.

وذكرت أن قوة من جيش الاحتلال داهمت منزل صيام، وهو أسير محرر، ودمرت محتوياته، واعتدى جنودها على والدته، مستخدمين الكلاب البوليسية وسط إطلاق النار في الهواء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث