الرئيس التشيكي يدعو إلى ترهيب روسيا

الرئيس التشيكي يدعو إلى ترهيب روسيا
المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

دعا الرئيس التشيكي، ميلوش زيمان، إلى قيام حلف الناتو والاتحاد الأوروبي بعمليات وقائية وحازمة تردع روسيا عن ضم أجزاء أخرى من أوكرانيا، معتبرا أن الإجراءات الوقائية هي أقل تكلفة وأكثر فعالية من العقوبات والتصريحات التحذيرية.

وأضاف في كلمة له، أمام مؤتمر يعقد في براغ بمناسبة الذكرى العاشرة لانضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، “إننا على ثقة بأن الاتحاد الأوروبي والناتو، سيجدان الشجاعة للقيام بالترهيب كي لا يتكرر التاريخ، وكي نمنع نشوء سلسة من ردود الأفعال في حال ضمت روسيا أجزاء أخرى من أوكرانيا”.

واعتبر أن شبه جزيرة القرم، فقدت عمليا، مشيرا إلى أنها لم تنتم يوما ما تاريخيا إلى أوكرانيا.

ورفض زيمان فرض عقوبات على روسيا، مشيرا إلى أن هذه العقوبات لا تؤدي مبتغاها، مذكرا بأن كوبا تواجه منذ 40 عاما العقوبات ومع ذلك فإن كاسترو لا يزال رئيسا لها.

وعلى خلاف هذا الموقف التصعيدي لزيمان، رأى رئيس الحكومة التشيكية بوهسلاف سوبوتكا، أنه ليس هنالك من حل عسكري للوضع في أوكرانيا، معربا عن رفضه لاقتراح زيمان بالقيام بعمليات ترهيبية لموسكو كإجراء وقائي.

وأضاف، “لا أعتقد بأنه يتوجب علينا قعقة السلاح…الوقت الآن ليس لقرع طبول الحرب”، مشيرا إلى أهمية ان لا يحدث كنتيجة للأزمة الأوكرانية، خلق جولة جديدة من الحرب الباردة، و خلق ستار حديدي جديد بين الاتحاد الأوروبي وروسيا يشكل ذريعة لجولة جديدة من سباق التسلح في أوروبا.

ودعا إلى الإبقاء على الحوار مع روسيا، غير أن الاتحاد الأوروبي -حسب رأيه- لا يمكن له التسامح في خرق القانون الدولي والسعي لتفتيت أوكرانيا، ولذلك رأى أنه في حال دخول روسيا عسكريا إلى مناطق أخرى من أوكرانيا، يتوجب على الاتحاد فرض عقوبات اقتصادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث