الأكراد يحتفلون بعيدهم القومي

الأكراد يحتفلون بعيدهم القومي
المصدر: إرم – (خاص) من آلجي حسين

يحتفل الشعب الكردي، الجمعة، برأس السنة الكردية في جميع أنحاء العالم، حيث السنة الكردية الجديدة 2626، التي تسبق التقويم الميلادي بـ 612 سنة ق.م، وهو التاريخ الذي يعود إلى قيام إمبراطورية ميديا (الميديون) في ذاك التاريخ.

وفي أجزاء معينة من مناطق الوجود الكردي، تُقام احتفالات رسمية مركزية، كمدينة قامشلو في سوريا، وأربيل في إقليم كردستان العراق، وديار بكر في تركيا، ومهاباد في إيران، في حين تُقام احتفالات مشابهة في المناطق الأخرى من العالم حيث يتواجد الكرد.

وتمتلئ أعياد نوروز بمئات الفعاليات والأنشطة الوطنية والقومية والثقافية، والتي تبدأ بالرقص والغناء والفلكلور، مروراً بالشعر والمسرح، وليس انتهاءً بارتداء أجمل الملابس الكردية وطبخ أشهى الوجبات وإقامة المسابقات، وما إلى ذلك من أنشطة يحاول الكرد ألا يغيبوا عن هذا اليوم الهام بالنسبة لهم وهم يدعون فيه إلى تحررهم من الظلم.

وفي هذا المناسبة، وجًه مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق رسالة إلى شعبه هنأه فيها بعيد نوروز قائلاً: “بمناسبة العيد القومي المجيد نوروز النصر والأمل والبداية، أبارك لكم هذه اليوم الأغر متمنياً لكل مواطن من شعبنا ومن أسر الشهداء الأبطال وبيشمركة كوردستان أياماً مليئة بالفرح والسعادة أبداً”.

واستعرض بارزاني في كلمته نضال الكرد في التحرر، مبرزاً حجم التضحيات الكبيرة التي بذلوها، متفائلاً في أن لكردستان مستقبل زاهر مشرق.

وأضاف بارزاني: “أنتهز هذه المناسبة القومية المجيدة لكي أطالب كل الأطراف للعمل بجد واجتهاد من أجل تعميق وحدة الصف وإشاعة ثقافة السلام والتعايش، فنحن أقوياء بوحدتنا وسننتصر جميعاً وتتقدم كوردستان”.

وبدورها، هنأت تنسيقية اتحاد ستار الكردي في سوريا عيد نوروز على الزعيم الكردي عبد الله أوجلان، و”شهداء الثورة والشعب”، وقال ستار في بيان حصلت (إرم) على نسخة منه: “يُعتبر نوروز يوماً جديداً لشعب الشرق الأوسط.. نوروز ربيع شعوب الشرق الأوسط، فالقائد أوجلان كل سنة يخطو خطوة جديدة حول تحويل الربيع إلى ربيع الحرية، حيث خطا في نوروز 2013 خطوة (الحرية الديمقراطية وبناء الحياة الحرة)”.

وأضاف بيان اتحاد ستار: “لاقت هذه الخطوة صدىً في أجزاء كردستان الأربعة، ووصلت خطوة الانتصار والحرية إلى أعلى المستويات في روج آفا، واستطاعت قوات الحماية YPG,YPJ في روج آفا تحرير أرضهم من المجموعات المرتزقة، والآن بمجيء نوروز 2014 تستمر مقاومة YPG,YPJ في سريه كانيه ومقاطعة كوباني”، في إِشارة إلى المعارك الدائرة بين القوات الكردية والتنظيمات الإسلامية كالدولةالإسلامية في العراق والشام (داعش)، وجبهة النصرة، وغيرها.

جدير ذكره أنه وبحسب المصادر التاريخية والأساطير الشعبية، فإن إمبراطورية ميديا هي أولى دولة كردية بالمعنى السياسي في بلاد فارس شرقاً، بعد استيلاء الكرد على القلعة الآشورية .

وتعود القصة التاريخية لعيد نوروز إلى قيام رجل كردي يعمل كحداد اسمه “كاوا”، حمل فأسه وقتل الملك الآشوري الضحاك أو “ازدهاك”، بعد أن تمادى الملك في طغيانه، ولاسيما أن طبيبه الخاص وصف له أن يشرب كل يوم من دماء شابين في البلدة، الأمر الذي جعل كاوا الحداد ينتقم لأبنائه السبعة الذين أكلهم الملك ولغيرهم من أبناء جلدته، ثم وعد قومه أن يشعل النار على الجبل إيذاناً بأنه قتل الملك.

ومنذ ذلك الحين، يُشعل الكرد حول العالم النيران عشية نوروز إحياءً لهذه المناسبة القومية التي تُعتبر رمزاً للتحرر وانتصار الخير على الشر والدعوة إلى السلام وبداية فصل الربيع والتآخي بين الشعوب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث