بارزاني يهدد حكومة المالكي

بارزاني يهدد حكومة المالكي
المصدر: إرم - (خاص) من آلجي حسين

بلهجة سياسية شديدة وغير مسبوقة، حذّر رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الحكومة العراقية من الاستمرار بمواقف وصفها بـ “العدائية” تجاه شعب كردستان، مهدداً بموقف “غير متوقع” ستتخذه حكومة الإقليم إذا لم تغير العراق من سياستها، في إشارة إلى إعلان بارزاني استقلال “انفصال” إقليم كردستان عن جمهورية العراق، حسب مصادر في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يقوده مسعود بارزاني.

وفي مستهل كلمة ألقاها رئيس الإقليم في مراسم إعادة رفاة 93 كردياً قُتلوا في زمن الحكومة العراقية السابقة “حزب البعث” ودُفنوا سراً في قبور جماعية جنوب البلاد، قال بارزاني: “المسألة ليست مسألة نفط ولا ميزانية، بل أكبر من ذلك بكثير، إنها مسألة النيل من هيبة الكرد وكردستان”، مضيفاً: “يريدون أن نكون تابعين، يريدون أن يتعاملوا مع إقليم كردستان تعامل المحافظة، ويريدون مصادرة قرارنا”، متسائلاً:”أبعد كل هذه التضحيات هل يقبل سكان كردستان تسليم قرارهم للغير؟”.

وبما يشبه التهديد، توجه بارزاني في كلمته إلى بغداد مستطرداً: “لجميع سكان كردستان موقف واحد، ويستحيل أن يخطوا خطوة واحدة للوراء بعد كل تضحياتهم”، مشيراً إلى أن وفوداً كردية عدة من كردستان زارت العاصمة العراقية خلال الفترة السابقة “لكن وبدلاً من قيام بغداد بمعالجة المشاكل قامت بقطع قوت الناس، هذا عمل عدائي ولا نقاش حوله”.

وكردّ على ما قاله بارزاني الخميس، أشار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى أن مطالب الوفد الكردي تتلخص في ثلاث نقاط، وهي “أن الإقليم يريد تسويق نفطه من خلال شركة النفط الكردية “كومو”، وإيداع إيراداته في بنك التنمية العراقي في الولايات المتحدة الأمريكية برقم حساب خاص بإقليم كردستان، وأن يكون حق تحريك هذه الأموال بيد رئيس الإقليم حصراً”.

وأضاف المالكي: “كردستان تعيش توترات وأزمات عديدة، توترات مع الحكومة الاتحادية ومع دول الجوار ومع التركمان، إضافة إلى التوترات الداخلية بين الأطراف الكردية، والبلاد لا تُدار بهذه الطريقة”.

جدير ذكره أن نوري المالكي أوقف إرسال رواتب الموظفين الحكوميين إلى إقليم كردستان العراق منذ أكثر من ثلاثة أشهر، بسبب خلافات بشأن تصدير الإقليم للنفط بإشراف وزارة النفط ببغداد، في وقت تشهد فيه العلاقات بين كردستان وبغداد توترات شديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث