أوباما يدعم عشائر الأنبار ضد “داعش”

أوباما يدعم عشائر الأنبار ضد “داعش”
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

أبلغ الرئيس الأمريكي باراك أوباما، رئيس “مؤتمر صحوة العراق” الشيخ أحمد أبو ريشة، دعمه لعشائر الأنبار في حربها ضد “داعش” وسط تجدد الاشتباكات في جنوب “الرمادي” مركز محافظة الأنبار، 110 كلم غرب بغداد.

وأعلن أبو ريشة، في بيان، إنه ” تلقى اتصالاً من مساعد وزير الخارجية الأمريكي بريت ماكجيرك أبدى فيه دعمه لشيوخ عشائر الأنبار في حربها على التنظيمات الإرهابية في مناطق غرب العراق”.

وأكد أبو ريشة أن: “ماكجيرك أبلغني أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، يبلغني تحياته واستعداده لدعم عشائر الأنبار في حربها ضد عناصر تنظيمات داعش والقاعدة”.

وأعلنت واشنطن مطلع الشهر الجاري دعمها للعمليات العسكرية الجارية في الأنبار منذ 23 ديسمبر/ كانون الأول، معتبرة أن تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” يشكل تهديداً للعراق وللولايات المتحدة”.

وعلى صعيد الوضع الميداني، علمت “إرم” من مصادر أمنية وشهود عيان أن عناصر “داعش” يسيطرون على مناطق جنوب الرمادي.

وبحسب المصادر: “إن المسلحين يتحصنون داخل منازل المواطنين التي أحتلوها بالقوة”، مؤكدين أن: “اشتباكات متقطعة تدور بين القوات العراقية ومقاتلي العشائر من جهة، وعناصر داعش والقاعدة من جهة أخرى .

وأشارت المصادر إلى أن “مركز شرطة حي الضباط ما يزال تحت سيطرة داعش، التي تسيطر على جميع مفاصل الحي السكني”. مبينة أنه “وعلى الرغم من عودة الحياة شبه الطبيعية في مركز الرمادي، إلا أن الدوام في المدارس ما يزال غير منتظم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث