سلفا كير يرفض الإفراج عن المعتقلين

سلفا كير يرفض الإفراج عن المعتقلين
المصدر: إرم- (خاص)

قال رئيس جنوب السودان سلفا كير إن جوبا مستعدة للتفاوض مع نائبه السابق رياك مشار، دون أن يكون هناك أي شروط مسبقة من طرف الخصم.

وأكد كير خلال لقائة الرئيس السوداني عمر حسن البشير، سيطرة الجيش على الوضع الأمني في جوبا. مضيفا أنه “لن يتم الإفراج عن المعتقلين خلال الأزمة الأخيرة في جنوب السودان إلا وفق القانون وبعد تحديد المسؤولين عن قتل الكثير من المواطنين”.

وشدد رئيس جنوب السودان على عزمه التخلص من العناصر غير المنضبطة في الحزب الحاكم.

ومنذ بدأ القتال بين الجيش الداعم لكير وقوات مؤيدة لمشار، قتل الآلاف في جنوب السودان قبل نحو 3 أسابيع، ما دفع كير إلى اتهام مشار بمحاولة الانقلاب عليه.

واعتقل كير العشرات بينهم مسوؤلون سابقون موالون لمشار، واشترط الأخير الإفراج عنهم قبل بدء المفاوضات المتعثرة منذ أيام في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، التي تأجلت أكثر من مرة.

من جانبه، أبدى الرئيس السوداني استعداده لاستقبال النازحين، مؤكدا انعكاس آثار الاضطرابات في جنوب السودان على الخرطوم. نافيا دعمه لأي قوى معارضة في أي بلد مجاور للسودان، وأكد البشير: “لن نسمح لأي أحد في السودان أن يعمل ضد حكومة جوبا انطلاقا من أراضينا”.

وشدد الرئيس السوداني على أن المفاوضات هي المخرج الوحيد من الأزمة في جنوب السودان وأن العمل المسلح ليس بالخيار الصحيح.

من جهة أخرى، وصلت المحادثات في أديس أبابا بين الأطراف المتنازعة في جنوب السودان إلى طريق مسدود، حسب مسؤولين في إثيوبيا.

وقال مسؤولون مقربون من المفاوضات إن محادثات السلام “انهارت” بسبب خلافات حول الأجندة.

جوبا تطلب محادثات لنشر قوة مشتركة لحماية حقول النفط

على صعيد متصل، قال وزير الخارجية السوداني علي كرتي للصحفيين الإثنين إن جنوب السودان طلب عقد محادثات مع السودان بخصوص نشر قوة مشتركة لتأمين حقول النفط في الجنوب.

وتحدث كرتي في مطار الخرطوم بعد زيارة جوبا حيث اجتمع الرئيس عمر البشير مع سلفا كير رئيس جنوب السودان في مسعى دبلوماسي لوقف القتال في الجنوب.

ويخشى السودان أن يؤدي الصراع المندلع منذ ثلاثة أسابيع في جارته الجنوبية إلى تعطيل تدفق النفط الجنوبي عبر أراضيه إلى موانىء التصدير والاضرار باقتصاده الذي يواجه مصاعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث