البابا يزور الشرق الأوسط في مايو

البابا يزور الشرق الأوسط في مايو

الفاتيكان- أعلن البابا فرنسيس الأول، الأحد، أنه سيزور الأردن وإسرائيل والأراضي الفلسطينية في آيار/مايو في أول رحلة له إلى المنطقة منذ توليه البابوية ورابع زيارة يقوم بها أحد زعماء الكنيسة الكاثوليكية.

وستأتي الجولة التي تستمر من 24 إلى 26 آيار/مايو وتشمل عمّان وبيت لحم والقدس في الذكرى الخمسين لزيارة البابا بولس السادس للمنطقة عام 1964‭‭‭‭‭، وزار البابا يوحنا بولس الثاني المنطقة عام 2000 كما زارها البابا بنديكت السادس عشر عام 2009.

زيارة البابا فرنسيس مهمة لعلاقات الكاثوليك مع اليهود والمسلمين وللعلاقات بين المسيحيين؛ لأنها ستشمل لقاء في القدس مع الزعيم الروحي للمسيحيين الآرثوذكس وكذلك زعماء الطائفتين الإنجيلية والبروتستانتية.

وأعلن البابا الذي كثيرا ما دعا للسلام في الشرق الأوسط منذ انتخابه في آذار/مارس اعتزامه زيارة المنطقة أمام آلاف احتشدوا في ساحة القديس بطرس لسماع عظته الأحد. ودعاه للزيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس.

واستأنف الفلسطينيون والاسرائيليون المفاوضات المباشرة في أواخر تموز/يوليو بعد توقف ثلاث سنوات. وحث الفاتيكان الجانبين على اتخاذ قرارات “شجاعة وحاسمة” للاقتراب من السلام بمساعدة المجتمع الدولي.

وقال فرنسيس أنه سيعقد اجتماعا للطوائف المسيحية في كنيسة القيامة مع برثلماوس الأول البطريرك المسكوني للقسطنطينية والزعيم الروحي لنحو 300 مليون مسيحي آرثوذكسي في شتى أنحاء العالم، معلنا عن زيارته في الذكرى الخمسين للقاء البابا بولس السادس في القدس مع اثيناغوراس البطريرك السابق لبرثلماوس، وهو أول لقاء لزعيمي الكنيستين الشرقية والغربية منذ انفصلتا خلال الانشقاق الكبير عام 1054م.

ويمهد اللقاء بين برثلماوس وفرنسيس الطريق أمام مقابلة تاريخية بين فرنسيس وكيرلس بطريرك الكنيسة الآرثوذكسية الروسية؛ أكبر وأكثر الكنائس الآرثوذكسية تأثيرا.

وهناك علامات على تحسن عام في العلاقات بين الكنيستين الشرقية والغربية وزاد فرنسيس الأمل في مزيد من المصالحة في تشرين الثاني/نوفمبر عندما التقى بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو أول زعيم للكرملين يعترف علنا بعقيدته الدينية منذ ثورة 1917.

ومن المتوقع أيضا أن يحضر ممثلون عن الكنيستين الإنجيلية والبروتستانتية اللتين انفصلتا عن روما في القرن السادس عشر اجتماع القدس في أيار/ مايو.

ولم يعلن الفاتيكان أي تفاصيل أخرى بخصوص الرحلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث