جرائم الحوثيين في الخطف والإخفاء القسري تقدم في ملف حقوقي لـ”ولد الشيخ”

جرائم الحوثيين في الخطف والإخفاء القسري تقدم في ملف حقوقي لـ”ولد الشيخ”

التقى وزير حقوق الإنسان اليمني محمد عسكر المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد وذلك على هامش زيارته للقاهرة، حيث أطلعه على واقع انتهاكات حقوق الانسان التي ترتكبها الميليشيات الحوثية، وتأثير ذلك على الأوضاع الإنسانية والاقتصادية في اليمن، مشيرًا إلى  أن استمرار هذه الانتهاكات سيفضي إلى واقع اجتماعي ووضع إنساني غاية في الصعوبة.

 وقدم عسكر التقرير الذي أعدته الوزارة والخاص برصد انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الميليشيات الانقلابية والذي اشتمل على حجم الجرائم والانتهاكات التي ترتكبها الميليشيا الانقلابية بحق المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها.

وشرح عسكر بحسب بيان، صادر عن السفارة اليمنية بالقاهرة، “حجم مأساة المختطفين والمختفين قسريًا في سجون ميليشيات الانقلابيين، ومعاناة أهاليهم وآخرها ما حصل من المحاكمات غير الشرعية قبل أيام”، كما قام عسكر بتسليم المبعوث الأممي ملفًا بالمجازر التي حدثت للسكان المدنيين بتعز في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وأكد وزير حقوق الإنسان أن “الحكومة اليمنية تعمل في مختلف الاتجاهات لإعادة مسار العمل الحكومي الرسمي في مختلف المجالات وإعادة ترتيب البناء المؤسسي والإداري”، موضحًا أن “وزارة حقوق الإنسان تعمل بالشراكة مع المجتمع المدني لإعادة تأهيل مؤسسته وتدريب منتسبيه”.

 وطالب عسكر المبعوث الأممي بتقديم “المزيد من الدعم والمساندة في برامج التدريب والتأهيل من أجل الاستمرار في تحقيق الشراكة النوعية مع المجتمع المدني الذي يعد اللبنة الأساسية في بناء الدولة المدنية وذلك من منطلق اهتمام وزارة حقوق الإنسان في اليمن بتعزيز قيم العدالة والديمقراطية وحكم القانون وتطوير البناء المجتمعي”.

من جهته أبدى المبعوث الأممي “استعداده للعمل على تأهيل مؤسسات المجتمع المدني بما يحقق الغاية من شراكة حقيقية، منوهًا إلى استيعابه واقع انتهاكات حقوق الإنسان والتي تعد أحد نتائج الحرب الدائرة حاليًا، مؤكدًا سعيه للعمل مع وزارة حقوق الإنسان والحكومة اليمنية من أجل الإسهام في الحد من الانتهاكات التعسفية الواقعة حاليًا”.