العراق يتفوق على السعودية في سرعة نمو أسواق النفط

العراق يتفوق على السعودية في سرعة نمو أسواق النفط

تفوق العراق على المملكة العربية السعودية بكونه الأسرع نموًا في سوق النفط العالمي وسط زيادة حدة التنافس بين المنتجين للاحتفاظ بحصتهم في السوق.

وبحسب تقارير وكالة بلومبيرغ الأمريكية، كشفت بيانات الشحن أن العراق كان أكبر مورد للنفط الخام إلى الهند للشهر الثالث في آيار/ مايو الماضي ليصل إلى مليون برميل يوميًا.

وأشارت البيانات إلى أن الإمدادات العراقية وصلت إلى 23% من صفقات الهند بالشهر الماضي بارتفاع 19% في الأشهر الأربعة السابقة بينما انخفضت حصة السعودية بنسبة 1% لتصل إلى 17%.

ويواجه منتجو النفط منافسة متزايدة في الأسواق الرئيسة مثل الصين والهند بينما تواصل منظمة أوبك وشركاؤها جهودهم للحد من الإنتاج لحل مشكلة وفرة الإنتاج العالمية.

وتستورد الهند البالغ اقتصادها 2 تريليون دولار أكثر من 80 % من احتياجاتها من النفط الخام وتتوقع الوكالة الدولية للطاقة أن تكون أسرع المستهلكين نموًا بحلول العام 2040.

وقال راماشاندران رئيس مصافي شركة بهارات بتروليوم ثاني أكبر مصافي تكرير تديرها الهند، إن “السعودية كانت الملك عندما يتعلق الأمر بالإمدادات الخام، ولكنها أصبحت الآن الأمير”.

وأضاف “تفضيل النفط الخام العراقي سيستمر في الوقت الذي تواصل فيه مصافي التكرير الهندية عمليات التحديث”.

وتمكن العراق الذي كان المورد رقم 2 للهند لعدة سنوات، من تجاوز السعودية حيث أن مصافي التكرير الهندية قامت بتحديث المنشآت على مدى العامين الماضيين ما مكنهم من معالجة النفط الخام ذي المحتوى الكبريتي الأعلى.

كما قامت الدولة الشرق أوسطية بتحسين البنية التحتية للميناء لضمان إمدادات مستقرة. وقال راماشاندران إن النفط الخام العراقي كان أقل تفضيلًا بسبب التأخيرات وعدم الاتساق في الشحنات حيث أن الدولة الخليجية تفتقر إلى البنية التحتية اللازمة للميناء.

وقال موكيش كومار سورانا رئيس شركة هندوستان بتروليوم إن “النفط العراقي بدأ يلفت الانتباه ويناسب مصافينا للتكرير بشكل جيد، وقد خرج العراق من حالة عدم اليقين في الأسعار، حيث أصبحت أسعاره تنافس الأسعار الموجودة بالسوق”.

وتشتري مصافي الدولة نحو 4 ملايين طن من النفط العراقي سنويًا، أي بما يعادل ما تستورده من السعودية.

وقال المدير المالي “أرون كومار شارما” إن شركة “إنديان أويل”، أكبر معالج في البلاد، ستزيد الواردات العراقية إلى نحو 18 مليون طن في العام 2017 بموجب عقود محددة من 15.6 مليون دولار في العام الماضي. وستظل المشتريات السعودية ثابتة عند 5.6 مليون طن.

ووفقًا لبيانات الشحن ظل إجمالي واردات الهند من النفط الخام من نيسان/ أبريل إلى آيار/ مايو (4.35 مليون برميل يوميًا). وانخفضت الإمدادات العراقية بنسبة 11% الشهر الماضي من 1.14 مليون برميل يوميًا في نيسان/ أبريل، وهو الأعلى هذا العام.

كما قام العراق الذي يخضع للمراقبة بشأن الامتثال لقيود “منظمة الأوبك”، بتصدير 3.93 مليون برميل يوميًا في آيار/ مايو وهو أعلى مستوى في العام 2017.

تعليقات