الخطوط القطرية أول ضحايا قطع العلاقات… خسارة فورية لـ30% من المداخيل

الخطوط القطرية أول ضحايا قطع العلاقات… خسارة فورية لـ30% من المداخيل

توقعت وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية أن الخطوط الجوية القطرية ستكون الضحية الأولى لإجراءات المقاطعة العربية في مجال النقل الجوي والتي دخلت حيز التنفيذ صباح اليوم الثلاثاء.

وجاء في تقرير إحصائي صادر عن بلومبيرغ اليوم، أن 30% من دخل القطرية سيتم شطبه نتيجة توقف 76 رحلة يومياً، منها 52 للقطرية بعد قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات مع الدوحة.

وحسب محللي “فورست وسوليفان” المتخصصة بالنقل الجوي فإن توزعة الأعطال التي ستصيب القطرية تشمل على سبيل المثال 14 رحلة يومية إلى دبي، هذا فضلاً عن تحويلات المسار الجوي الذي ستضطر له “القطرية” بعد إغلاق الأجواء السعودية، مما سيكلفها غالياً، حسب تقديرات شركة “مارتن” للاستشارات.

وسيكون على القطرية أن تغير مساراتها الجوية لتمر عبر أربعة منافذ إقليمية فقط وهي ايران والعراق والأردن وتركيا، أما شركات الطيران الدولية القادمة للسعودية فإنها ستكون مضطرة للحصول على ترخيص من السعودية بالتحليق فوق قطر.

 وبذلك فإن رحلات القطرية إلى افريقيا وايضاً عبر المحيط الهندي قد تصبح بدون جدوى مالية.

وتشمل قائمة شركات الطيران التي ستغلق مكاتبها في الدوحة، شركات الإمارات والاتحاد وفلاي دبي والعربية والسعودية والخطوط المصرية وطيران الخليج.

ووفقًا لمحللي “فورست وسوليفان” فإن 10% من إجمالي مقاعد الطيران الداخل والخارج من الدوحة، متصلة بالدول الأربع التي باشرت إجراءات مقاطعة قطر، وهي تقديرات تعني أن الخطوط القطرية ستخسر مباشرة 30% من عوائدها جراء التعامل مع مجموعة من الاعتبارات المترتبة على المقاطعة.

وقدرت “سوليفان” أن إجراءات المقاطعة يمكن أن تطال أيضاً الشركات التي تتقاسم مع القطرية تسهيلات تبادل الركاب، مثل بريتش إير ويز وأمريكان ايرلاينز.