محمد بن زايد يبحث مع بوتين تعزيز الجهود الأمنية والعلاقات الاقتصادية (صور)

محمد بن زايد يبحث مع بوتين تعزيز الجهود الأمنية والعلاقات الاقتصادية (صور)

بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم الخميس، مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو تعزيز علاقات الصداقة والتعاون الثنائي.

وذكر الحساب الرسمي لأخبار الشيخ محمد بن زايد بموقع “تويتر” أن الجانبين بحثا أيضًا عددًا من القضايا الإقليمية والدولية.

وكان الكرملين قد أفاد، أمس الأربعاء، بأن الرئيس فلاديمير بوتين سيجتمع مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، الخميس، في روسيا.

وأضاف أنهما سيبحثان الحرب ضد “الإرهاب الدولي” في سياق الأزمة السورية وكذلك الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية للأنباء أن بوتين اقترح على ولي عهد أبو ظبي مناقشة الجهود المشتركة لمكافحة “الإرهاب الدولي”، وتحديد الخطط المستقبلية في التجارة والمجال الاقتصادي.

ونقلت الوكالة عن بوتين قوله “إنه من المهم جداً وفي الوقت المناسب، تبادل المعلومات حول الوضع في المنطقة، والتحدث حول إمكانية ما يمكننا القيام به معاً، في مكافحة الإرهاب الدولي، وبطبيعة الحال، لتحديد خطط طويلة الأمد في التجارة والمجال الاقتصادي”.

وأكد بوتين أن روسيا تُعلق أهمية كبيرة على تطوير العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات، لافتاً إلى أن هذه العلاقات دائماً كانت مبنية على أساس من الصداقة والمصالح المشتركة.

وأشار الرئيس الروسي إلى أنه خلال العام الماضي، تمكنا بشكل عام من التغلب على الوتائر السلبية في التجارة المتبادلة.

من جهتها، ذكرت وكالة أنباء الإمارات “وام” أن ولي عهد أبوظبي أكد خلال اللقاء على أهمية بناء علاقات متكاملة تخدم مصالح البلدين في كافة المجالات وخاصة الاقتصادية والتبادل التجاري وسبل تطويرها وتنويعها.

ونقلت عنه قوله إن “العلاقات الإماراتية الروسية علاقات قديمة وتشهد تطوراً ملحوظاً على المستويات كافة، في ظل حرص قيادتي البلدين على تطوير هذه العلاقات ودفعها إلى الأمام واستثمار إمكانات تعزيزها بما يصب في مصلحة الشعبين الصديقين”.

 وأضاف الشيخ محمد بن زايد “دولة الإمارات حريصة على التشاور مع روسيا حول القضايا والأزمات الإقليمية والدولية، وتتطلع إلى دور روسي فاعل وبنّاء في تحقيق الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط في ظل المنعطف الحرج الذي تمر به المنطقة وتعاني فيه الكثير من المخاطر والتحديات المعقدة وغير المسبوقة”.

وجدد ولي عهد أبوظبي على موقف دولة الإمارات الثابت في العمل على دعم أسس الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم من خلال التعاون الإيجابي مع الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة والمؤثرة، ومن ضمنها روسيا الاتحادية.