“فرانس24” تعتذر للمغاربة بسبب صور مفبركة لأحداث الحسيمة

“فرانس24” تعتذر للمغاربة بسبب صور مفبركة لأحداث الحسيمة

قدمت قناة “فرانس24” الإخبارية، الاثنين، اعتذارًا رسميًا لمشاهديها في المغرب، بعد بثها الأسبوع الماضي، لقطات تعكس أجواء التوتر والتظاهر في  فنزويلا وتقديمها على أنها صور لمتظاهرين في مدينة الحسيمة.

وخلال  نشرتها الإخبارية للساعة الخامسة عصرا، بحسب التوقيت المحلي، أوضحت القناة أن هذه الصور تم إدراجها “نتيجة عطل تقني”، مشيرة إلى أنها “عملت على تدارك الأمر خلال نشرات الأخبار التي تلت، معربة عن أسفها لهذا الحادث التقني”.

وكان محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال المغربي، قد قام أول أمس الأحد، بمراسلة ماري كريستين ساراغوس، المديرة العامة لشبكة “فرانس 24″، للتنديد بالخطوة “غير المهنية” التي قامت بها القناة.

كما طالب وزير الثقافة والاتصال المغربي بالاعتذار للمغاربة، مشيرًا في مراسلته إلى أن ما قامت به “فرانس24″، يعتبر سلوكا “يتسم بالتدليس والتضليل ويتعارض مع القواعد والأخلاقيات المفروض احترامها من طرف وسائل الإعلام والتي تستلزم الحرص على نزاهة الأخبار، والتقيد بالنقل الأمين للوقائع والأحداث”.

وتقوم وزارة الثقافة والاتصال، في الوقت الحالي بالاستشارات القانونية اللازمة لمعرفة ما إذا كان الاعتذار كافيا من عدمه، حيث تم تشكيل خلية قانونية لمتابعة هذا الأمر في إطار القوانين المنظمة وأخلاقيات المهنة.