“نطاقات” التوطين أكبر التحديات السعودية “فيديو إرم”

“نطاقات” التوطين أكبر التحديات السعودية “فيديو إرم”
المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

شهر سبتمبر المقبل سيكون موعد وزارة العمل السعودية لرفع  نسب توظيف المواطنين في القطاعات الاقتصادية ضمن برنامج نطاقات بحسب مصادر رسمية في المملكة.

فكرة توطين الوظائف التي باتت الهم الأكبر للدوائر السعودية الخاصة بالتشغيل، تأتي ضمن رؤية المملكة 2030 في شقها الخاص بامتصاص البطالة و رفع مستوى تمثيل السعوديين في الوظائف الإدارية والتجارية في البلاد.

الخطوة المدرجة ضمن برنامج نطاقات تساعد  الوزارة بحسب المراقبين، على تحقيق هدف خفض معدل البطالة من 12.1 % حاليًا إلى 9%بحلول عام 2020″.

وبرنامج نطاقات الذي ستعمل من منطلقاته وزارة العمل بعد أشهر،  أطلقته الحكومة السعودية، في إطار استراتيجية لخلق الوظائف للسعوديين، بعد أن بات في المملكة نحو 12 مليون وافد معظمهم يعمل في القطاع الخاص، في حين يفضل السعوديون العمل في القطاع الحكومي، حيث ساعات العمل أقل والمميزات أكبر، رغم أن القطاع الحكومي يوظف نحو ثلثي السعوديين العاملين في المملكة.

 وعلى مدى الأعوام الماضية نجحت الحكومة السعودية في توفير آلاف الوظائف للمواطنين، خاصة في صفوف النساء  في قطاعات التجزئة والتعليم والاتصالات.

لكن القطاعات كثيفة الاعتماد على العمالة، بخاصة تلك التي تتأثر بالتقلبات الاقتصادية مثل المقاولات والتشييد والبناء، وجدت صعوبة في خلق عدد كاف من الوظائف للمواطنين.

ويضم برنامج نطاقات ست فئات للتصنيف: الفئات البلاتينية والأخضر المرتفع والمتوسط والمنخفض للشركات التي تعين نسبًا مرتفعة من السعوديين. وتحصل تلك الشركات على مميزات من وزارة العمل، لاسيما فيما يتعلق بتراخيص العمالة.

أما الشركات التي تفشل في توظيف العدد الكافي من المواطنين، فتندرج ضمن الفئتين الأصفر والأحمر وتفرض وزارة العمل على تلك الشركات إجراءات قانونية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث