معركة اليمن والقاعدة تحتدم على شبكة الإنترنت

معركة اليمن والقاعدة تحتدم على شبكة الإنترنت

صنعاء – احتدمت معركة من نوع آخر بين بين الجيش اليمني ومسلحي تنظيم القاعدة، لا تقل ضراوة عن المواجهات العسكرية الجارية، غير أن ساحتها هي شبكة الإنترنت.

صحفي يمني متخصص في شؤون القاعدة رأى أن الحكومة اليمنية تعوض عجزها العسكري بـ “التجييش الإعلامي”، بينما تحاول القاعدة مواكبة التطور التكنولوجي في مواجهاتها مع السلطات.

الطرفان يتبادلان في معركتهما هذه تسجيل الانتصارات على مواقعهم الإلكترونية الخاصة؛ فالسلطات اليمنية تنشر يومياً أخبار انتصاراتها في جبهات القتال، بينما ترد عليها مواقع تابعة لتنظيم القاعدة بالنفي تارة لهذه الأنباء، وبالتوعد بهزيمة قاسية تارة ثانية، وبنشر تسجيلات لما تعتبرها “انتصارات عسكرية” تارة ثالثة، فيما يبدو وكأنه محاولة من كل طرف لتحطيم معنويات الطرف الآخر.

ففي حين أعلنت وزارة الدفاع اليمنية، الثلاثاء الماضي، مقتل خمسة من قيادات تنظيم القاعدة خلال المواجهات المسلحة التي وقعت في محافظة شبوة، جنوبي اليمن، ظهر بعدها مباشرة جلال بلعيدي، القيادي في تنظيم القاعدة في تسجيل صوتي بثته مواقع تابعة للتنظيم لينفي تصريحات وزارة الدفاع اليمنية بمقتل أي قيادي في التنظيم، مهدداً بأن “الحرب الأمريكية التي اختارت حكومة صنعاء المشاركة فيها ستطحنها رحاها”.

وفي نفس اليوم، تصاعد سقف المواجهات الإعلامية بين الطرفين؛ حيث اتهم الرئيس اليمني في خطاب متلفز القاعدة بأنها تسعى لتدمير اليمن، وأن 70% من مقاتليها هم أجانب، زاعما أن السلطات تحتفظ بجثث عشرات العناصر الأجانب والعرب، بينهم: هولنديون وفرنسيون وألمانيون وبرازيليون.

وسارعت القاعدة لتكذيب الرئيس اليمني في بيان رسمي، مؤكدة أن جميع مقاتليها يمنيون.

البيان أضاف: “لو كان صادقاً (أي: الرئيس اليمني) لتحدث عن الأجانب الوافدين الذين لا يهمهم مصلحة البلد من جنود المارينز الأمريكي في مدن صنعاء والمكلا ولحج وعدن، والذين يديرون حرب الطائرات المسيرة ضد المسلمين في اليمن”، ولتحدث “عن الأجانب الذين لا تهمهم مصلحة البلد من سفراء أمريكا و بريطانيا وغيرها من الدول الصليبية التي تتحكم في سياسة البلد بشكل سافر لا يخفى على أحد”.

والخميس الماضي، أعلنت السلطات اليمنية مقتل “أبومسلم الأوزبكي” في عملية عسكرية في أبين، جنوبي اليمن، لافة إلى أنه قيادي في تنظيم القاعدة باليمن من أوزبكستان، فيما بدأ وكأنه رد عملي على تكذيب القاعدة للرئيس اليمني.

ويوم السبت، نشرت مواقع محسوبه على القاعدة في اليمن تسجيلا مصورا بعنوان: “من قلب المعركة”، وصف خلاله القيادي في تنظيم القاعدة، جلال بلعيدي، الحملة العسكرية التي يشنها الجيش اليمني على عناصر وأوكار التنظيم في محافظات أبين وشبوة، جنوبي البلاد، بأنها “حملة صليبية تأتي عقب زيارة وزير الدفاع إلى أمريكا لتسلم برنامج الحملة، وعقب توجهه إلى دول الخليج لاستلام الفاتورة”.

ورغم اعتراف بلعيدي بمقتل عدد من عناصر تنظيم القاعدة في هذه العملية العسكرية، لكن قال إن تنظيم القاعدة يحرز أيضا تقدما، زاعما أن القبائل الغاضبة من القصف الأمريكي لمناطقها في الجنوب تتصدي معه للحملة العسكرية.

كما شملت إصدارت تنظيم القاعدة في اليمن خلال الأيام القلية الماضية بث صور لإعدام بعض الجنود الذين وصفهم التنظيم بأنهم “جواسيس” شاركوا في تسهيل عمليات ضد عناصر من القاعدة، بجانب تسجيل فيديو بعنوان “ردع العدوان”، يتحدث فيه التنظيم عن مكاسب عملية اقتحام المنطقة العسكرية الرابعة في محافظة عدن، جنوبي البلاد، مطلع ابريل/نيسان الماضي.

الصحفي المتخصص في شؤون القاعدة، عبدالرزاق الجمل، علق على هذه المواجهات الإعلامية، قائلا إن “إصدارات القاعدة الجديدة، التي نُشرت تباعا، لها علاقة بالتجييش الإعلامي الذي تقوم به الحكومة اليمنية للتعويض عن العجز العسكري على الأرض ولإعطاء هذه الحرب بعدا وطنيا كونها تخاض بطلب من الولايات المتحدة، وكونها انتقائية، أي ضد جماعة مسلحة بعينها”، على حد رأيه.

الجمل أضاف أن القاعدة من جانبها “تحاول من خلال هذه الاصدارات أن تواكب هذا التطور، لهذا ظهر لها أكثر من إصدار، وربما لها أخرى في الطريق”.

بدوره، رأى المحلل السياسي والكاتب الصحفي “ياسين التميمي” أن هناك “تطوراً لافتاً بالفعل في الاستخدام المكثف والسريع للإعلام من قبل تنظيم القاعدة، وهو ما يتناقض تماماً مع ما يفترض أنها عزلة وصعوبة ميدانية للتنظيم في إيصال رسائله”.

وأشار إلى أن “هذه الظاهرة غير المسبوقة في إيصال رسائل القاعدة يفتح المجال لتوقع أكثر من احتمال عن حصول هذا التنظيم على دعم لوجستي من أطراف أخرى لها مصلحة في إيصال رسائله الإعلامية بهذه السرعة وبهذه الاحترافية”.

ولم يوضح طبيعة هذه الأطراف لكنه قال إن “مصالحها ربما تلتقي مع مصالح التنظيم في إضعاف الحكومة وإحراجها”.

وأضاف: “الرسائل المرئية التي بثها تنظيم القاعدة، وتضمنت استعراضات غير مسبوقة لانتصارات يقول إنه حققها على الحكومة، وخصوصاً احتفاله بنجاح عملية الهجوم على السجن المركزي بصنعاء وإطلاق سراح نحو 19 من أعضائه كانوا داخل السجن، مثلت استفزازاً للسلطة في اليمن، وكرست الصورة النمطية عن ضعفها وعدم قدرتها على التعامل مع التحديات”.

ولفت إلى أن “هذه التسجيلات استدعت مواجهة مبكرة لم يكن تنظيم القاعدة ليتوقعها بينه وبين القوات الحكومية، وهذا يعني أن القوات الحكومية ربما تلقت دعماً قوياً من الأمريكيين ومن حلفائها الغربيين الآخرين الداعمين لعملية التسوية السياسية في البلاد”.

وبسبب المخاطر الأمنية في المناطق التي تدور فيها المعارك، ستظل تصريحات السلطات اليمنية وإصدارات القاعدة هي مصادر المعلومات الوحيدة المتاحة حالياً رغم تضاربها في كثير من الأحيان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث