اليمن.. وزير الداخلية الجديد يتعهد بتعزيز الأمن

اليمن.. وزير الداخلية الجديد يتعهد بتعزيز الأمن

صنعاء – قال وزير الداخلية اليمني الجديد، اللواء الركن عبده الترب، الأحد، إن وزارته ستقف “بكل حزم ضد المخربين وكل من يخل بالأمن والقانون في البلاد”.

وفي أول مؤتمر صحفي له منذ توليه منصبه قبل يومين، أضاف وزير الداخلية، في صنعاء، أن وزارته “عازمة على تنفيذ حزمة من الإجراءات الأمنية التي تعزز الأمن والاستقرار في العاصمة صنعاء ومختلف محافظات البلاد”.

ومضى قائلا إن “قيادة وزارة الداخلية ستعمل بالتعاون مع مختلف الأجهزة الأمنية والعسكرية على إرساء مبدأ العدالة وخضوع كافة المواطنين للقانون دون التفريق بين شخص وآخر أو التعامل بمعايير مزدوجة”.

وتابع : “إذا لم يتم تطبيق القانون على جميع المواطنين، فسيكون هناك خلل كبير.. سنقف بحزم في وجه المخربين (…) وكل من يخل بالأمن والقانون، والكل سيتعرض للمسائلة القانونية”.

وأوضح الترب أن وزارته “ستقدم خدماتها لكافة المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية أو الحزبية أو المناطقية”.

وأضاف أن “الوزارة لن تكون خاضعة لحزب أو جهة، وإنما في يد الوطن لتعزيز أمنه واستقراره”.

وأجرى الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الجمعة الماضي، تغييرا وزاريا محدودا شمل وزارتي الداخلية والنفط، حيث تم تعيين الترب وزيرا للداخلية خلفا للواء الركن عبد القادر محمد قحطان.

ويقع على عاتق وزير الداخلية اليمني الجديد تحديا كبيرا من أجل تحسين الوضع الأمني في البلاد، ولا سيما العاصمة، في ظل انتشار أعمال القتل والاغتيالات بشكل شبه يومي في مختلف المحافظات.

والتحدي الأمني في عام 2014 من أبرز التحديات التي تواجه اليمن، الذي مازال يشهد أعمال عنف وتفجيرات واغتيالات بشكل شبه يومي، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى في صفوف قوات الجيش والأمن خلال الأشهر الماضية، إضافة إلى سياسيين وزعماء قبائل، تم استهدافهم من قبل مسلحين مجهولين وعناصر محسوبة على تنظيم القاعدة، بحسب مسؤولين يمنيين.

ويعتدي رجال قبائل في اليمن، بصورة متكررة، على خطوط نقل التيار الكهربائي، لمطالب قبلية وفئوية، بحسب مصادر محلية مسؤولة.

وقال وزير الكهرباء والطاقة اليمني، صالح سميع، مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إن “ما تنتجه البلاد من الطاقة شحيح مقارنة بالدول المجاورة.. الهجمات على خطوط نقل الكهرباء تعقد المسألة وتحرم اليمنيين من الكهرباء”.

ووجّهت الحكومة اليمنية مرارًا، وزارتي الداخلية والدفاع، إلى اتخاذ كافة الإجراءات للقبض على المعتدين، لكن لم تنتهي تلك الظاهرة، حتى أن المؤسسة العامة للكهرباء باليمن حذّرت من “انهيار” المنظومة الكهربائية في ظل الاعتداءات المتكررة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث