القبيلة اليمنية والكيانات السياسية.. من يتحكم بالآخر؟

القبيلة اليمنية والكيانات السياسية.. من يتحكم بالآخر؟
المصدر: حضرموت ـ (خاص) من عارف بامؤمن

تبرز القبيلة اليمنية في كل أزمة سياسية تمر بها البلاد لتكون عامل الحسم بالسلب أو الايجاب وتقوم بأدوار سياسية بالوكالة عن أطراف سياسية ذات ثقل في البلاد.

وفي ثورة 2011م لعبت القبيلة دورا مهما، فبعد أن كانت بيد النظام السابق يستغلها لدور مؤجل يؤمل فيه إنقاذه من أي خطر إلا أنها خذلته وانضمت كبرى القبائل للثورة التي أطاحت بنظام الرئيس السابق علي صالح.

وتدور حاليا حرب بين الحوثيين وقبيلة حاشد ممثلة بآل الأحمر حيث يلعب كل منهما دورا سياسيا إذ يقف أعلام حزب الإصلاح خلف قبيلة آل الأحمر على اعتبار أنها الحامي للنظام الجمهوري في حين يقف معارضوه موقفا مؤيدا أو على الأقل متذبذبا تجاه الحوثيين الذين يتوسعون يوما بعد آخر شمال البلاد، بحجة الحرية في نشر فكرهم وسياستهم في الوقت الذي تفرض قبائل في حضرموت حصارا على شركات نفطية للضغط لتحقيق مطالب حقوقية وأخرى سياسية.

ومع كل هذه الجبهات التي تتصدرها القبائل يثار جدل حول العلاقة بين القبيلة والكيانات السياسية وأيهما يتحكم في الآخر خصوصا مع اختلال موازين القوى، وظهور تحالفات غير معلنة وبروز قادة سياسيين في أكثر من قبيلة، وهذا ما حاولت ارم كشفه من خلال هذا التقرير.

يقول المحلل السياسي رياض الأحمدي: “هناك كيانات سياسية تحتاج إلى سند ولا تريد ممارسة بعض المهام والأدوار مباشرة، فتحملها إلى كيان افتراضي يصعب تنظيمه والتعامل معه مباشرة وهو “القبيلة” التي تكون فاعلة متى كان على رأسها سياسي من أبنائها”.

ويضيف “بعض القبائل تقود عملا مسلحا يصب في خدمة أهداف سياسية ليست بالضرورة مصلحة أو هدف للقبائل نفسها، ففي قبيلة حاشد كبرى القبائل اليمنية يتعزز هذا الأمر، حيث أن سقوط أحد معاقل آل الأحمر بتلك السهولة كشف إلى أي مدىٍ هذه القبيلة ليست جماعة منظمة، وإنما يستطيع بعض أفرادها السياسيين الاستفادة منها بقضايا مختلفة”. مضيفاً أن انقسام حاشد على خلفية الصراع السياسي بين المؤيدين لصالح وبين المؤيدين لبيت الأحمر، هو أيضاً يؤكد أن القبيلة تنقسم تبعاً لأهداف سياسية”.

ويتابع “الكيانات السياسية والقبيلة كلاهما يستفيد من الآخر ويكمل بعض الأدوار. ولكن تأثير السياسة هو الأكبر”.

من جهته يرى الناشط السياسي والكاتب جمعان بن سعد أن علاقة القبيلة بالكيانات السياسية علاقة تكاملية ومتداخله بشكل لا يمكن معه معرفة من يتحكم بالآخر.

ويفرق بن سعد في علاقة القبيلة بالكيانات السياسية إذ يعتقد أن حزب الإصلاح ـ الإخوان المسلمين في اليمن ـ استفاد من القبيلة وجعلها سنداً له في مراحل عديدة، لكنه يقول إن هذا لا ينفي وجود كيان قبلي يمتلك النفوذ الكافي لتحريك مجريات الأمور في البلد حسب ما تمليه مصالحه الخاصة مثل الراحل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر الذي كان نموذجاً لهذا النوع، حيث حرك السياسة لخدمة مصالحه وأفراد قبيلته وحافظ عليها ردحاً من الزمن”.

ونوه أن العلاقة بين القبيلة والسياسة في اليمن لا يمكن فصلها عن بعضها حتى في أوج قوة الدولة في جنوب اليمن، قبل الوحدة كانت القبيلة موجودة وحاضرة وإن من خلف الستار.

بدوره يقول الإعلامي ياسين العقلاني: “كانت القبيلة اللاعب الأساسي في النظام السابق وجزءا من مركز صنع القرار السياسي وتحضر في حال تواجد ما يهدد الدولة، لكنها الآن تقف مواقف تجاه تمدد الحوثي للحفاظ على النظام الجمهوري من الملكيين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث