اليمن.. القاعدة تحاول الظهور من جديد في أبين

اليمن.. القاعدة تحاول الظهور من جديد في أبين
المصدر: عدن- (خاص) من عبد اللاه سميح

عاود تنظيم القاعدة في محافظة أبين، جنوب اليمن ظهوره مجددا بشكل محدود بعد مرور قرابة العامين على استعادة الحكومة اليمنية سيطرتها على المحافظة بعد معارك عنيفة استمرت لعام كامل.

وقالت مصادر محلية في عدة بلدات شرقية من محافظة أبين لـ “إرم” إن هناك تحركات مشبوهة لعناصر مسلحة مرتبطة بتنظيم القاعدة شوهدت في مناطق جبلية من بلدة المحفد متاخمة لبلدة أحور، خلال الأيام القليلة الماضية.

وتتزامن هذه التحركات العلنية مع أخرى رصدتها اللجان الشعبية في الضواحي الشرقية لمدينة مودية، ومناطق جبلية وعرة في بلدة الوضيع، بحسب مصادر في اللجان الشعبية.

وكان تنظيم القاعدة تحت مسمى “أنصار الشريعة” قد تمكن من السيطرة على محافظة أبين منتصف العام 2011 مستغلاً الاضطرابات السياسية والأمنية التي يشهدها البلد آنذاك، إلا أن الجيش بمساندة الأهالي قد تمكنوا من استعادة السيطرة على المحافظة بشكل كامل منتصف العام التالي.

وتسبب نشاط العناصر المرتبطة بتنظيم القاعدة في ضواحي أبين برفع حالة الجاهزية لدى اللجان الشعبية التي تقوم بحماية مناطقها بدلا من القوات الحكومية، تحسبا لأي هجمات تستهدف سكينة الأهالي واستقرارهم، بحسب مصدر في اللجان الشعبية.

وتمكن عناصر التنظيم أواخر الشهر المنصرم من السيطرة على شاحنة محملة بمعدات عسكرية تعود لأحد ألوية الجيش المتمركزة ببلدة أحور، بعد إيقافها في طريق فرعي بواسطة عناصر ترتدي الزي العسكري.

في المقابل؛ صعّد الطيران الأمريكي من غاراته الجوية على مناطق متفرقة من محافظة أبين منذ مطلع العام الجاري، مسفرا عن سقوط عدد من القتلى في صفوف التنظيم، بحسب الحكومة اليمنية.

وشنّت الاثنين طائرة يعتقد أنها من دون طيار غارة جوية على منطقة نائية ببلدة المحفد شرق أبين وأسفرت عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 2 آخرين، لم تتمكن المصادر من تأكيد انتمائهم لتنظيم القاعدة، ويُخشى أن يكونوا من المدنيين.

وقالت منظمات حقوقية يمنية إن عدد الغارات الأمريكية بواسطة الطائرات من دون طيار في البلد خلال العام الماضي فاق الـ 35 غارة جوية، راح ضحيتها أكثر من 33 مدنياً، فيما بلغ عدد المستهدفين من عناصر القاعدة نحو 97 عنصرا، قضوا جميعا في تلك الغارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث