مجلس الأمن يسعى لتجميد أموال الرئيسين صالح والبيض

مجلس الأمن يسعى لتجميد أموال الرئيسين صالح والبيض
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن يسعى لفرض عقوبات على الرئيسين السابقين علي عبد الله صالح وعلي سالم البيض من بينها تجميد أموال وحظر سفر، في قرار يتوقع صدوره مطلع شباط / فبراير.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر تحدث عن وجود أموال طائلة للرجلين.

ومن المقرر أن يصل بن عمر إلى نيويورك عائدا من صنعاء الاثنين المقبل لإجراء مشاورات مع أعضاء مجلس الأمن تمهيداً للجلسة التي سيقدم فيها إيجازاً لمخرجات مؤتمر الحوار الوطني والخطوات التالية من العملية الانتقالية.

وأوضح دبلوماسيون أن بن عمر يحاول إقناع مجلس الأمن بفرض عقوبات على الجهات اليمنية التي تعمل على عرقلة التقدم في العملية السياسية والحوار الوطني استنادا إلى البيانات التي أصدرها المجلس سابقاً وهدد فيها صالح والبيض باتخاذ إجراءات في حقهم.

وتعمل بريطانيا التي أعدت مشروع القرار على إصدار هذا القرار الذي سيفرض عقوبات تتضمن منع السفر وتجميد أرصدة الرئيسين، لكن مجلس الأمن لم يتوصل إلى قرار نهائي في هذا الشأن بعد، ويفضل أعضاء في المجلس الاستماع إلى بن عمر أولاً قبل البت في فرض العقوبات.

إلى ذلك تواترت الأنباء عن تردي الحالة الصحية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ويقيم الرئيس علي عبد الله صالح في صنعاء منذ تسليمه السلطة عقب احتجاجات شعبية ضد الفساد المالي والإداري أطاحت بحكمه.

بينما يقيم الرئيس الجنوبي- أصبح نائبا للرئيس اليمني عقب الوحدة- علي سالم البيض في الضاحية الجنوبية في لبنان، حيث منح له حزب الله مقرا للإقامة ومول له قناة فضائية هدفها المطالبة بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث