“إنقاذ” تدعو إلى إسقاط الحكومة اليمنية في 14 يناير

“إنقاذ” تدعو إلى إسقاط الحكومة اليمنية في 14 يناير
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

يستعد الشباب اليمني للنزول إلى شوارع صنعاء، الثلاثاء، 14 كانون الثاني/يناير لإسقاط الحكومة اليمنية، في حملة أطلق عليها حملة “إنقاذ” على غرار حركة تمرد المصرية.

وتهدف حملة ” إنقاذ” إلى سحب الثقة من حكومة الوفاق الوطني وتشكيل حكومة إنقاذ وطني ورفض مؤامرة تقسيم الوطن إلى كيانات ودويلات وتشتيت مؤسستي الجيش والأمن، والتأكيد على أهمية انتهاج الوسطية والاعتدال وتعزيز قيم التسامح الديني ومحاربة الإرهاب والتطرف وعدم السماح للطيران الأجنبي باختراق سيادة الوطن تحت أي ظرف.

قائدة الحملة نورا الجروي كتبت على صفحتها في الفيس بوك: “المؤتمر الشعبي العام قال إن الحملة فاشلة ودعا لعدم الخروج، كما وأصدراللقاء المشترك بيانا عن الحملة قال فيها إن حكومة الوفاق مكسب وطني، أما نحن فنقول لهم لا تهمنا اليوم الأحزاب ولا كلام السياسيين ولا تهديد الأمم المتحدة. يهمنا وطننا فقط واسمعوها منا نحن شباب حملة إنقاذ من مختلف الساحات والمياديين ومختلف توجهاتنا الحزبية والطائفية والمذهبية. اجتمعنا على حب الوطن عاشت اليمن فقط ويفنى كل شيء”.

إلى ذلك أصدرت وزارة الداخلية، مذكرة اعتقال بحق اللجنة التحضيرية الخاصة بحملة “إنقاذ” التي دعت إلى إسقاط حكومة الوفاق، وحددت يوم 14 كانون الثاني/ يناير، موعداً لتلك الحملة.

وهدد موالون للرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي يتزعم حزب المؤتمر، بالخروج بمسيرات يوم الـ14 كانون الثاني/يناير الجاري لإسقاط حكومة الوفاق، ووثيقة حل القضية الجنوبية التي وقعت عليها الأطراف السياسية كافة، وكان آخرها حـزب المـؤتمـر وتنص على إنشاء دولة اتحادية بعدة أقاليم.

وخاطب القيادي في حزب المؤتمر سلطان البركاني شباب المؤتمر أصحاب تلك الدعوة بالقول، إنه يتمنى عليهم ألا يلتفتوا لما سمي “نازلين يوم 14 يناير”، وألا يشغلوا أنفسهم بالاستماع أو الإسهام في عمل كهذا؛ “لأنه عمل محكوم عليه بالفشل” إلى جانب ذلك فإن البلد يمر بظرف دقيق ولا يحتمل أي حالات عبثية، فإني أدعو شباب المؤتمر ألا يسهموا من قريب أو بعيد في عمل كهذا سواء بالقول أو الفعل؛ لأن ضرره أكثر من نفعه”.

وتشهد صنعاء انتشارا أمنيا مكثفا تحسبا لمخطط يهدف لإسقاط الحكومة.

ومن الجدير بالذكر أن حملة إنقاذ أعلنت عن أهدافها وتتضمن:

1- سحب الثقة من حكومة الوفاق الوطني المتسبب الرئيسي بما حل بالوطن من أزمات وكوارث ومحاسبة العابثين والفاسدين.

2- تشكيل حكومة إنقاذ وطني من كفاءات قادرة على تحمل المسؤولية وإخراج الوطن من معاناته وأزماته الطاحنة ومعالجة كل الاختلالات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية التي عصفت بالبلاد خلال فترة حكومة الوفاق الوطني.

3- رفض مؤامرات تقسيم الوطن وتجزئته إلى كيانات ودويلات صغيرة، وإسقاط وثيقة جمال بن عمر وإن كان بالضرورة عمل استفتاء شعبي ،والإجماع على شكل الدولة المدنية الحديثة بما يعزز من وحدة الوطن وضمان العيش الكريم لكل اليمنيين على أساس العدل والمساواة والفرص المتساوية.

4- دعوة كل القوى السياسية والاجتماعية إلى التصالح والتعاون لبناء دولة النظام والقانون وتحقيق السلام الاجتماعي بعيدا عن الخلافات الطائفية والمذهبية والحزبية والقبلية.

5- رفض تشتيت مؤسستي الجيش والأمن وعدم الزج بها في الصراعات الحزبية والمناطقية والقبلية، وتحسين أوضاع المنتسبين إليهما لضمان الحياة الكريمة ورعاية أسر الشهداء والجرحى رعاية كاملة تقديرا لتضحياتهم.

6- التأكيد على أهمية انتهاج الوسطية والاعتدال وتعزيز قيم التسامح الديني ومحاربة الإرهاب والتطرف وعدم السماح للطيران الأجنبي باختراق سيادة الوطن تحت أي ظرف.

7- معالجة ما يستجد من مشاكل سياسية وقبلية في إطار داخلي بعيدا عن الوصاية الدولية ورفض كل أنواع التدخلات الأجنبية في الشؤون الداخلية لليمن.

8- تنفيذ برنامج صارم للقضاء على الفساد المالي والإداري والتقيد به وتطبيقه على الجميع دون استثناء.

9- بناء مؤسسة أمنية وطنية قادرة على تحمل مسؤولياتها وحماية أمن المجتمع ومنع التجول بالسلاح داخل المدن الرئيسة وتطبيق القانون على الجميع.

10- تعزيز برامج التنمية وتجديد آليتها وأدواتها وتسهيل الاستثمار وتفعيل النظام القضائي المستعجل لحماية الحقوق وتشجيع المستثمرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث