الفوضى تتربص بـ” الهبّة الشعبيّة” في حضرموت

الفوضى تتربص بـ” الهبّة الشعبيّة” في حضرموت
المصدر: حضرموت- (خاص) من عارف بامؤمن

أربعة أيام مضت على انطلاق الهبّة الشعبية في محافظة الثروة “حضرموت”، التي دعا لها زعماء قبائل مطالبين بسحب المعسكرات ورفع النقاط الأمنية وإسناد مهمة حماية الشركات لأبناء المحافظة.

ومع تزايد الضغط الشعبي والإجماع الذي شكلته حادثة مقتل زعيم قبلي، انصاع رئيس الجمهورية والحكومة إلى مطالب القبائل قبل انطلاق الهبة، إلا أن هذه الخطوة لم تمنع القبائل من استعراض قوتها وتفريغ طاقة كبيرة من الاستعدادات، لتدخل حضرموت منذ الجمعة في هبّة لم تخلُ من أعمال عنف، كان آخرها محاصرة شركات النفط.

23 عاما غيّب فيها اسم حضرموت وثقافتها، ولم يستطع السياسيون تحقيق شيء يذكر لمحافظة ترفد الدولة بما يقارب نصف ميزانيتها، فهل تحقق القبيلة مالم تحققه السياسة أم أن تصاعد وتيرة العنف منذ انطلاق الهبة الشعبية سيدخل المحافظة في فوضى عارمة تؤثر على الاقتصاد الوطني؟.

يقول عضو المجلس المحلي بمديرية تريم علي صبيح لـ”إرم”:”دون أن تنكسر شوكة مراكز القوى في مركز الدولة الحالية،فإن أي قبيلة أو حزب لن يحقق أي شيء بمفرده.لا بد من شراكة وطنية تكاملية وفق نظام إداري واضح ومتزن”.

ويضيف:”ما يحصل اليوم هو عمل عرضي في حادث مقتل شيخ قبلي، ما يعني غياب أي دراسة واضحة المعالم لمتابعة حقّ هذه المحافظة “. ويعتقد صبيح أن هناك من خطط للفوضى في حضرموت وبدأ في التنفيذ لكن دور القبائل و الشعب الحضرمي المتحضر هو الذي وقف في وجهها “.

ويتوقع أن تساهم الهبّة الشعبية الحضرمية التي تتزامن واختتام مؤتمر الحوار الوطني في إقرار حضرموت كإقليم، وعندها ستحقق ما ضاع خلال الفترة الماضية .

ويرى المواطن المغترب صالح باسويد أن القبيلة الحضرمية قادرة بجدارة على تحقيق مالم يحققه السياسيون لأن حضرموت تفتقد إلى من يعمل لأجلها، باستثناء نخبة قليلة لا تمارس سياسة الحكم.” -حسب قوله- .

ويطالب باسويد في حديثه لـ” إرم” القبائل بتعيين مستشارين لهم في السياسة وتكوين مجلس وطني من كل فئات المجتمع، لا يقتصر على الحلف المنظم للفعالية فقط، حتى لا تهيمن القبلية ونتحول إلى مجتمع قبلي “.

من جهته يقول عضو الحوار الوطني متعب بازياد:”دور القبيلة في حضرموت ليس في مستوى الدور الذي تلعبه القبيلة في صنعاء وما حولها في صناعة القرار أو الحضور في مفاصل الدولة والقوات المسلحة”.

ويرجع “بازياد” السبب إلى النظام الحاكم في الجنوب ما قبل عام 1990م، الذي حارب القبيلة وسعى لتشويه صورتها والتنكيل برموزها وفق سياسة ممنهجة ومعلنة.

ويضيف:”القبيلة في حضرموت تحاول استعادة دورها الاجتماعي، لكن الظروف غير الطبيعية تجعلها عودة محفوفة بالمخاطر تقحمها في آتون صراعات سياسية أكبر، وتضع أمام تطورها تحديات متشابكة “.

ويوضح:”القبيلة الحضرمية عندما انتفضت مؤخرا بدافع الثأر لكرامتها، وتبني مطالب المجتمع الحضرمي عامة وجدت نفسها بين تجاذبات السياسة وصراع إثبات الذات”. ويتوقع أن تؤدي القبيلة دورها في بناء المستقبل، فيما إذا:”أتقنت فهم تناقضات الساسة وتبنت قضايا المجتمع”.

ولا يفصل الإعلامي ماهر درهم قضية حضرموت عن الجنوب اليمني، معتبرا أن ما لحق بها هو جزء مما لحق بالجنوب من تهميش وإقصاء.

ويضيف:” دخول القبائل الحضرمية اليوم في المواجهة ربما يحسم الأمر في حضرموت التي لم تحقق أبسط مطالبها رغم وجود الثروة النفطية فيها; بسبب سياسة النهب الممنهجة “.

ويرى درهم أن تدخل بعض الأطراف السياسية في الهبة، هو لغرض تشويهها واضعافها، إلا أنه يستثني تدخل الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال من التهمة; بحجة تأكيده على اللحمة الجنوبية وتأييد كثير من الحضارم استقلال الجنوب.

وعلى أية حال، تحتاج القبيلة الحضرمية إلى مزيد من الوقت لإثبات نفسها في ميدان السياسة، خصوصا وأن دورها خلال الأعوام الماضية شبه غائب، فهل ستثبت القبيلة نفسها وتنجح في خيار السلمية.

الأيام القادمة ومستقبل أزمة حضرموت يتكفلان بالإجابة عن هذا السؤال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث