9 قتلى في تجدد للاشتباكات الطائفية باليمن

9 قتلى في تجدد للاشتباكات الطائفية باليمن

صنعاء – قتل تسعة أشخاص الجمعة في تجدد للاشتباكات الطائفية بين السلفيين والحوثيين شمال اليمن.

وتلقي الاشتباكات الطائفية في الشمال بظلالها على مساعي المصالحة الوطنية التي انطلقت هذا العام بعدما ارغمت انتفاضة شعبية في 2011 الرئيس علي عبدالله صالح على التنحي.

ويقول السلفيون إن الاشتباكات اندلعت إثر مهاجمة الحوثيين الشيعة بلدة دماج معقل السلفيين وتبعد 40 كيلومترا عن الحدود السعودية.

وقالت المصادر إن 7 من الحوثيين واثنين من رجال القبائل قتلوا في اشتباكات دارت بشكل متقطع، في تلك المنطقة لاسيما في قطاف بمحافظة صعدة الشمالية الجمعة.

وتشير المصادر ذاتها إلى أن خسائر السلفيين بلغت 180 قتيلا بينهم 23 طفلا وأربع نساء وإصابة 510، منذ نهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي، موضحا أن “من بين القتلى طلاب أجانب من المغرب العربي وأوروبا بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة”.

ومحافظة صعدة معقل التمرد الحوثي ضد الحكومة ويشكو الحوثيون من تمييز اجتماعي وديني واقتصادي وخاضوا معارك مع القوات الحكومية بين 2004 و2010 حين أعلنت هدنة.

وإلى جانب الصراع بين السلفيين والحوثيين يواجه اليمن انفصاليين في الجنوب ومتشددين من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي خطط لهجمات على طائرات ركاب أمريكية وأهداف في السعودية ومؤسسات ومسؤولين يمنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث