اليمن: انتشار أمني مكثَف في عدن قبيل “الهبّة الشعبية”

اليمن: انتشار أمني مكثَف في عدن قبيل “الهبّة الشعبية”
المصدر: صنعاء – (خاص) من عبداللاه سُميح

تشهد محافظة عدن جنوبي اليمن، انتشارا أمنيا مكثّفا، قبل ساعات من احتجاجات دعت إليها قبائل حضرموت وأطلقت عليها ” “الهبة الشعبية”، وذلك بعد مقتل زعيم قبلي بارز على أيدي قوات الأمن عند حاجز أمني على المدخل الغربي لمدينة سيئون شرقي البلاد.

وشوهدت عشرات العربات العسكرية منتشرة بجوار المباني والمنشئات والبنوك الحكومية وبين مديريات محافظة عدن، تنفيذا للخطة الأمنية التي أعلنتها إدارة أمن المحافظة بالتنسيق مع اللجان الأمنية بمحافظتي لحج وأبين المجاورتين.

وقال العقيد نجيب مغلّس نائب مدير أمن عدن، إن وزارة الداخلية أمرت برفع الجاهزية واليقظة الأمنية إلى الحالة القصوى لمواجهة أي أعمال مسلحة تخريبية محتملة تستهدف المنشآت والمؤسسات العامة والخاصة تحت مسمى “الهبة الشعبية” في المحافظات الجنوبية.

وخرج الآلاف بعدن في تظاهرات ليلية في مدينتي المنصورة والمعلا تأييدا للهبة الشعبية التي أعلنت عنها قبائل حضرموت وأيدتها معظم قبائل الجنوب، قُطعت أثنائها عدد من الشوارع بالإطارات المحترقة، قبل أن يسود الهدوء الحذر حتى ساعات المساء المتأخرة.

وألصق نشطاء من الحراك الجنوبي منشورات على شوارع عدن، تدعو أبناء المحافظات الشمالية إلى مغادرة المدينة قبل موعد “الهبة الشعبية” التي حُددت في الـ20 من كانون الأول/ ديسمبر الجاري، محذرين من تجاهل هذه الدعوات وتحّمل عواقب عدم الاستجابة لها.

وعلّق نائب مدير أمن المحافظة العقيد نجيب مغلس على هذه المنشورات بقوله :”هذه الملصقات والمنشورات عبارة عن أصوات نشاز لا تعبر عن موقف وقيم وأخلاق أهالي مدينة عدن الطيبين، ونحن بدورنا سنتخذ إجراءات عقابية صارمة ضد كل من تسول له نفسه الإخلال بأمن الوطن والمواطن أي كانت صفته ومكانته سواء كان شماليا أو جنوبيا، لا أحد فوق القانون.”

من جانبه قال الناشط السياسي في الحراك الجنوبي نزار هيثم لـ”إرم”: إن قوى صنعاء وتحالفاتها السياسية لن ترضخ للإرادة الشعبية السلمية وحق الجنوب في استعادة وطنه، ويتجسد ذلك اليوم في الانتشار الأمني المكثّف والمدجج بكل أنواع الأسلحة في شوارع المحافظات الجنوبية وبالذات حضرموت وعدن، استعدادا لقمع أي نضال سلمي يستهدف التصدي لمخرجات الحوار المنتقصة لحق الجنوب”.

وتابع هيثم :”احتشاد كل تلك الآلات العسكرية لن يثنينا عن مواصلة ما سبقنا به ركب الشهداء من قبلنا، ومحاولة إرعاب الناس بكل تلك المجنزرات العسكرية قبيل انطلاقة الهبة الشعبية لن تؤتي أكلها”.

وكانت الأجهزة الأمنية في المحافظة مساء الخميس، قد أبطلت مفعول حزامين ناسفين زُرعا بالقرب من أحد المشافي الخاصة بمدينة المنصورة، بعد أن عثر عليهما مواطنان كانا بالقرب منهما.

وفي ساعات الفجر الأولى الجمعة، شنّ مسلحون مجهولون هجومان متزامنان على مبنى شرطة المنصورة وبوابة السجن المركزي بالمدينة، وتمكّنوا بعدها من الفرار.

وقال مصدر أمني في المنصورة لـ”إرم” إن المسلحين استهدفوا المبنى بقنبلة يدوية لم تسفر عن وقوع خسائر، وفي ذات الوقت فتح مسلحون آخرون نيران أسلحتهم على بوابة السجن المركزي في المدينة وتبادلوا إطلاق النار مع حراسة السجن، ثم لاذوا بالفرار، وتم ضبطهم بعد مطاردة قصيرة في شوارع المدينة.

وعلى ذات الصعيد؛ انقطعت خدمات الاتصالات الخليوية في عدن وعدد من المحافظات اليمنية في ساعات الفجر الأولى ليوم الجمعة، بصورة مفاجئة، واعتبرها الناشط في الحراك الجنوبي أحمد الإدريسي “بداية للتعتيم على ما قد تخبئة قوات الأمن وسلطات الاحتلال للجنوبيين خلال تنفيذ فعاليات الهبة الشعبية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث