اليمن: الطالبات يفضلن أن يكون المعلم رجلا

اليمن: الطالبات يفضلن أن يكون المعلم رجلا
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

تفضل الطالبات في اليمن وربما في الوطن العربي أن يكون المعلم رجلا، لا امرأة، ويعتقد أن ذلك واقعيا يعود إلى طبيعة المرأة الغيورة من جنسها، وأحيانا، لا تفضل الطالبة أن تأتيها الأوامر والإرشادات من امرأة مثلها، كما يقال أيضا إن المعلمة لن تعطي الطالبة درجاتها المستحقة، وقد تفضل المعلمة الطالب على الطالبة وتمنحه درجات وفرصا أكثر.

وداخل قاعة الامتحانات دائما ما يفضل الطلبة أن يكون المراقب معلمة والعكس مع الطالبات اللائي يفضلن أن يكون المراقب معلما، وفي هذه الحالة يرون أنهم يحصلون على تسهيلات.

وحدث أكثر من مرة في أحد معاهد اللغة الانجليزية الشهيرة في صنعاء أن تزوج معلمون بطالبات، وربما كان ذلك سببا إضافيا لتفضيل الطالبات أن يكون المعلم رجلا لا امرأة.

موقع إرم استطلع آراء عدد من الطالبات حول هذه الظاهرة والتأكد من صحتها فكانت البداية مع عالية مرشد التي قالت: “بكل صراحة وبكل بساطه لأن الرجال حنونين على البنات أما الحريم تجي زعلانه من زوجها وتطلع حريتها على البنات”.

لكن الطالبة أسماء هبة رأت أن الرجل مفضل في التدريس لأنه نسخة من الأب إلى جانب تفرغه الذهني، وحسن التعامل لديه، كما أن المرأة تنظر للمرأة كمنافسة وحسب، وقليلا ما تتقبل أنها معلمة ومرشدة لها، وكطبيعة فسيولوجية فإن المرأة لا تقتنع إلا بمن هو أعلى مكانة منها، على حد قولها.

وترفض الطالبات في الغالب ذكر الأسباب الحقيقية التي تقف وراء تفضيلهن للمعلمين الذكور على الإناث.

وتقول الطالبة في معهد يالي الأمريكي إن الطالبات يفضلن أن يكون المعلم ذكرا وذلك لما تجده من انحياز من قبل المعلمة للطلاب الذكور في المعاملة وتوزيع الدرجات.

وطرح موقع إرم هذه التساؤلات على الأستاذة عبير الشبامي التي قالت إن المعلم الرجل أكثر انحيازا للطالبات وأكثر ليونة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث