اتفاق مع الحوثيين لسحب المسلحين من إب

اتفاق مع الحوثيين لسحب المسلحين من إب

صنعاء- توصل ممثلون عن قبائل وعن جماعة “أنصار الله” (الحوثي) إلى اتفاق يقضي بإخراج جميع الجماعات المسلحة من مدينة إب وسط اليمن، وذلك برعاية محافظ المحافظة، وفقا لمصدر مطلع.

ومنذ سيطرتها بالسلاح على العاصمة صنعاء، يوم 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسعى جماعة الحوثي (شيعية) إلى التمدد في أكثر من محافظة يمنية لبسط سيطرتها، مستغلا انهيار الجيش وقوات الأمن.

وقال مصدر مطلع، الذي طلب عدم نشر اسمه، إن الاتفاق، الذي تم توقيعه في منزل محافظ إب القاضي يحيى الإرياني بحضور ممثلين عن مختلف الأطراف، يقضي بخروج جميع مسلحي القبائل والحوثيين من المدينة”، التي تحمل اسم محافظة إب.

وأضاف أن “البند الثاني في الاتفاق يقضي بأن تتولى قوات الأمن الخاصة والأمن العام حماية المدينة من الداخل، بدلا من المليشيات، بينما يتولى الجيش تأمينها من المداخل”.

كما ينص على “ضمان خروج مسلحي جميع الأطراف من المدينة دون اعتراضهم من أي جهة، ويضمن محافظ المحافظة تنفيذ الاتفاق الذي يبدأ من صباح غد الأحد”، وفقا للاتفاق.

ويأتي الإعلان عن هذا الاتفاق بعد اجتماع عقدته اللجنة المشتركة المكلفة من محافظ إب بإنهاء التوترات وإخلاء المدينة من المجموعات المسلحة.

وتأخر الإعلان عن الاتفاق، الذي كان يفترض توقيعه صباح اليوم، بسبب اشتباكات بين قبائل وحوثيين في مديرية يريم التابعة إداريا للمحافظة، والتي خلفت 13 قتيلا، بينهم ثمانية من الحوثيين.

وإجمالا، سقط في محافظة إب، يومي الجمعة والسبت، 25 قتلا وعشرات الجرحى في مواجهات بين مسلحين حوثيين ورجال قبائل.

ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث