الوطن: معرقلو التوافق اليمني

الوطن: معرقلو التوافق اليمني

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية “إنه على غرار العديد من الدول العربية التي مر بها ما تم التعارف عليه بـ”الربيع العربي” وقف اليمن بمساعدة أشقائه في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية على بداية الطريق الصحيحة متجنبا الكثير من السلبيات التي عانت منها الدول الأخرى وخاصة الدماء والتي نرى أين أوصلتها اليوم خاصة في سوريا وليبيا، موضحة أن الأولى تعاني حربا مدمرة تأتي على كل شيء وتفشي هائل للجماعات الإرهابية المتشددة والتي تأتي إلى سوريا من مختلف مناطق العالم وغيرها كثير مما يتابعه أي مشاهد عربي على مدار الساعة منذ سنوات، والثانية ليبيا التي باتت رهينة مقاتلي وإرهابيي الميليشيات التي تأتي بدورها على كل مقومات الدولة وباتت تبرر ما وصل إليه البلد من نكبات بالتهم الجوفاء بعد فسحة أمل كبرى عقب مرحلة العقيد القذافي الذي جلس على صدر الليبيين وارتهن البلد لعقود.

وأشارت إلى أن في اليمن الذي مر بمرحلة من التغيرات والأحداث الهامة مع بدء الأحداث خلال عام 2011، سرعان ما تم التوافق والقبول السريع للمبادرة التي قدمتها دول مجلس التعاون الخليجي ولاقت تجاوبا واسعا من أغلب أطياف القوى اليمنية تلك المبادرة التي أقرت بشكلها النهائي بعد مفاوضات مع القوى كافة مراعية مختلف أوضاع وخصوصية المجتمع وتطلعاته وحتى الخلافات بين قواه المتعددة وتم الأخذ بعين الاعتبار مقومات وضمانات الانتقال السلمي للسلطة كافة الذي يجنب اليمن كل المضاعفات التي يمكن أن تحدث..فضلا عن خارطة طريق أقرت انتخابات جديدة والتوافق على دستور جديد لليمن وانتخاب الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي في فبراير 2012.

وأضافت: هكذا بدأ اليمن يتنفس الصعداء ويخرج من عنق الزجاجة عبر خارطة طريق زمنية كللت بالحوار الوطني ومخرجاته التي أتت عبر جلسات ماراثونية لشهور طويلة من الحوار بين 565 مشاركا مثلوا أطياف اليمن السياسية والاجتماعية والقبلية والحزبية كافة تجاوزوا فيها كل العقد والخلافات و توصلوا إلى تطابق في وجهات النظرحول مختلف المسائل الرئيسية بعد مد وجزر انتهت بالتوافق على خطوط المرحلة التي سترسم مستقبل اليمن الجديد لجميع أبنائه، لكن من لا يريدون خيرا لليمن سارعوا إلى وضع العصي في الدواليب فكانت ميليشيات الحوثيين التي على ما يبدو لا تهدف فقط للعرقلة و ترفض كل طروحات العقل السليم و تتذرع بالأوضاع الاقتصادية – والتي ليست جديدة – لتحاول نسف كل ما تم الاتفاق عليه بهدف تحقيق المكاسب و التعامل مع أوضاع اليمن كما لو كان فرصة لاغتنام ما أمكن.

وشددت الوطن في ختام افتتاحيتها على أن اليمن يمر بواحدة من أدق وأهم مراحله وهو ما يقتضي تكاتف أبنائه كافة وعدم الانصياع لغير قرارات الدولة ورفض سطوة ميليشيات الحوثي وتهديداتها مؤكدة أن أي تكاتف لليمنيين ورفع لواء البلد فوق كل شيء – أملا بمستقبل يرتقي بالجميع – هو تحجيم لنوايا الحوثيين ومآربهم وأن لغة القوة لن تكون في صالح أحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث