الأمن اليمني يغلق منافذ العاصمة صنعاء

الأمن اليمني يغلق منافذ العاصمة صنعاء
المصدر: صنعاء - من عبداللاه سُميح

أغلقت أجهزة الأمن اليمنية، الأحد، جميع المنافذ الفرعية المؤدية إلى العاصمة صنعاء، تزامناً مع انتشار لقوات الأمن بشكل مكثّف على الطرق الرئيسية، لمنع “تسلل السلاح والمسلحين إلى أمانة العاصمة”، بحسب ما أعلنته وزارة الداخلية.

يأتي ذلك، بعد فشل المفاوضات التي أجرتها اللجنة الرئاسية مع جماعة الحوثيين للتوصل إلى اتفاق ينهي حصارهم لمداخل العاصمة اليمنية وانسحاب عناصرهم من أمام مباني الوزارات.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية عبر موقعها الإلكتروني، إن “وجود الاعتصامات المسلحة التي تفرض طوقاً من الحصار المسلح على المداخل الرئيسية للعاصمة تشكل إرباكا حقيقيا لعملها ومهامها في ضبط المطلوبين أمنيا والسيارات المشبوهة”، واصفة وجود الاعتصامات المسلحة بالقرب من نقاط الحزام الأمني بأنها تشكل تهديدا حقيقيا على أمن العاصمة واستقرارها.

وكان الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، قد وجه الأحد، الأجهزة الأمنية والعسكرية برفع جاهزية الاستعداد لمواجهة أي احتمالات، بعد تحذيره من أجندة “مخفية ومشبوهة” لجماعة الحوثيين.

ويواصل الحوثيون اعتصامهم في صنعاء للمطالبة بإسقاط الحكومة اليمنية ومراجعة قرار رفع الدعم الحكومي عن المشتقات النفطية.

وأكد عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله (الحوثيين) علي البخيتي، إن الاستمرار في الاعتصامات هو الضامن الوحيد لتطبيق الرؤية التي تقدم بها زعيم الحركة عبدالملك الحوثي في رسالته الأخيرة للرئيس هادي التي “تتبنى مطالب الشعب بوضوح”.

مكتفياً بالإشارة إلى محتوى الرسالة بقوله: “تضمنت مطالب تهم أبناء الشعب بشكل عام وعلى رأسها مراجعة قرار الجرعة وتجفيف منابع الفساد وغيرها من المطالب الشعبية المشروعة التي ستشرف ساحات الثورة والاعتصامات على تنفيذها أولاً بأول وفقاً لجدول زمني محدد”.

وألغت القناة التلفزيونية التابعة للحوثيين بشكل مفاجئ مساء الأحد بثّ خطاباً لزعيم الجماعة يشرح فيه أسباب تعثّر المفاوضات مع اللجنة الرئاسية، بعد إعلانها عنه مسبقاً.

من جانب آخر، أرجأ مجلس الأمن الدولي جلسته المخصصة لبحث الوضع في اليمن المقرر انعقادها اليوم الاثنين، إلى التاسع والعشرين من الشهر الجاري. في حين يواصل مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشؤون اليمن جمال بن عمر مشاوراته في صنعاء مع مختلف الأطراف والقيادات السياسية اليمنية لـ”إيجاد حل سلمي توافقي للتوتر الحالي في البلاد، بناء على مخرجات مؤتمر الحوار الوطني”، وفقاً لما نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث