الحوثيون يواصلون التقدم في الجوف

الحوثيون يواصلون التقدم في الجوف
المصدر: إرم- صنعاء

أكد مصدر محلي في محافظة الجوف اليمنية، أن جماعة الحوثي تقود حرباً شرسة ضد بعض كتائب الجيش المسنودة باللجان الشعبية من القبائل في مديريتي الغيل والصفراء.

وأوضح المصدر لـ”إرم” “أن معارك طاحنة تدور منذ شهرين بين مسلحي الحوثي من طرف وبين وحدات الجيش مسنودة باللجان الشعبية في مديرية الغيل، مشيراً إلى أن المعارك ما بين كر وفر، كون الاشتباكات تدور رحاها في قرية واحدة وفي مناطق متقاربة ومعظم المواجهات بين المنازل.

وأكد المصدر، أن الحوثيين استطاعوا التسلل إلى منازل مهجورة لنازحين في أطراف عزلة المحابيب ومن خلالها استطاعوا الدخول إلى قسم الشرطة وتم تفجيره ثم انسحبوا بعد ذلك.

إلى ذلك قال مستشار محافظ الجوف أحمد البحيح، أن المواجهات بين مسلحي الحوثي وقوات الجيش المسنودة بالقبائل لا تزال على أشدها منذ حوالي شهرين، بعد حادثة اختطاف الحوثيين، شخصا من آل النهمي بحجة أنه يمتلك مقطعاً لعملية للقاعدة ضد الحوثيين.

وأشار البحيح، إلى أن المواجهات في مديرية الغيل مستمرة، بعد أن تم امداد اللجان الشعبية بالعشرات من الأطقم ودبابة ومدافع، موضحاَ أن هناك تحركات لهدنة بين الطرفين.

وفي منطقة الصفراء، أوضح البحيح، أن وساطة قبلية بقيادة بن درعان وبحيبح استلمت المواقع القتالية من الطرفين وتم تسليمها باستثناء موقع الصفراء تم تسليمه للوساطة مع عدد من أفراد الحوثي من أبناء المنطقة، وتراجعت اللجان الشعبية من مواقعها لأثبات حسن النية.

وأكد مستشار المحافظ، أن الأوضاع شبة مستقرة في معظم الجبهات باستثناء الغيل، مشيراً إلى أن الحوثيين لا وجود لهم كمقاتلين إلا في ثلاث مديريات من الجوف المتاخمة لصعدة من أصل 12 مديرية في الجوف.

وأتهم المستشار، وزارة الدفاع بالتغاضي مع التمدد الحوثي، ورفضها التعاطي مع الأحداث أو الدعم للجيش المرابط في المحافظة.

وقدر المستشار خسائر الحوثيين بأكثر من 100 قتيل و200 جريح، في حين أن خسائر الجيش واللجان الشعبية تقدر بحوالي 30 قتيلاً و70 جريحاَ منذ بداية المواجهات في منتصف يوليو الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث