باسندوة: مستعد لتسليم نفسي إلى النيابة

باسندوة: مستعد لتسليم نفسي إلى النيابة
المصدر: صنعاء - (خاص) من أحمد الصباحي

استجوب البرلمان اليمني اليوم الاثنين، حكومة الوفاق الوطني للرد على استفسار أكثر من 100 عضو من أعضاء البرلمان من مختلف الكتل البرلمانية.

وحضر رئيس الحكومة محمد سالم باسندوة ومعه تسعة وزراء، جلسة اليوم، للرد على استجواب النواب تضمن جملة من الوقائع، أهمها: الاختلالات الأمنية وأزمة المشتقات النفطية ومشكلة انقطاع التيار الكهربائي.

وأبدى رئيس الحكومة باسندوة استياءه مما يدور من حديث عن فساد حكومته، موضحاً “أنه مستعد لتقديم نفسه إلى النائب العام ولرئيس الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، والهيئة العليا لمكافحة الفساد”.

وأشار باسندوة إلى أن الحكومة كانت مُشكلة من طرفين متضادين، لكنها استطاعت أن تبقى متوافقة، واستطاعت أن تصمد منذ عامين وخمسة أشهر”.

ورفض باسندوة الحديث عن ضعفه، وقال ” لست ضعيفاً، أنا قوي، ومستعد أن آتي إلى مجلسكم شريطة أن نتعامل مع بعضنا باحترام، فأنا لا أقبل الإساءة من أي أحد”.

وتطرق باسندوة إلى الصعوبات التي واجهتها حكومة الوفاق الوطني منذ تشكيلها، في ضوء المبادرة الخليجية، أبرزها، تفجير أنابيب النفط، وتخريب أبراج الكهرباء.

وتشهد العلاقة بين البرلمان والحكومة حالة من التأزم بفعل الخلاف القائم بين الكتل السياسية داخل المجلس كانعكاس للخلافات بين طرفي حكومة الوفاق الوطني.

ويحاول البرلمان، أن يلعب دوراً أساسياً في الحياة السياسية، لكن دون جدوى، رغم أنه من أعلى السلطات التي يفترض أن تدير البلاد.

ويقول مراقبون، إن المجلس يعجز عن اتخاذ أي إجراء ضد الحكومة في ظل انعدام التوافق داخل المجلس الذي يعد شرطاً لصحة القرارات الصادرة عنه، وفق المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث