الخارجية اليمنية ترد على إيران

الخارجية اليمنية ترد على إيران
المصدر: صنعاء- (خاص) من أحمد الصباحي

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية اليمنية أن السلطات اليمنية وأجهزة الأمن لم ولن تدخر جهداً في مواصلة الجهود الحثيثة من أجل إطلاق سراح الدبلوماسي الإيراني المختطف نور أحمد نيكبخت بسلام، وكذا تعقب مرتكبي جريمة اغتيال الدبلوماسي الإيراني علي أصغر أسدي، لينالوا عقابهم العادل وردع من تسول له نفسه الإضرار بعلاقات اليمن من الدول الشقيقة والصديقة، وذلك في رده على تصريحات المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم بخصوص التدخل في الشؤون اليمنية واختطاف الدبلوماسي الإيراني.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن المصدر قوله إن التصريحات الأخيرة للمتحدثة الرسمية باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم بهذا الشأن غير دقيقة ولا تخدم العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، مؤكداً حرص الحكومة على علاقات أخوية بناءة ومثمرة مع إيران.

وأضاف المصدر: “نتطلع إلى أن تترجم الحكومة الإيرانية أقوالها إلى أفعال بشأن عدم التدخل في الشؤون الداخلية اليمنية، والعمل على تعزيز المصالح المشتركة للبلدين، فاليمن أدرى بمصالحها وترفض التدخل في شؤونها الداخلية من أي طرف كان”.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم نفت الثلاثاء، “المزاعم” التي تحدثت عن تدخل بلادها في الشؤون اليمنية، مؤكدة على أنها:”لا تستند إلى دليل، ولا أساس لها من الصحة”.

وقالت في ردها على تصريحات صحفية للرئيس عبدربه منصور هادي طالب فيها إيران وقف دعمها للانفصاليين في جنوب البلاد ولجماعة الحوثي في الشمال؛ قالت أفخم إن: “الملفت هو أن هكذا تصريحات وأقوال، تطرح استمرار تدخلات وممارسات بعض بلدان المنطقة في اليمن، باتجاه يخالف مصالح وأمن هذا البلد”.

وطالبت إيران الحكومة اليمنية العمل بشكل جاد للبت في ملف استشهاد الدبلوماسي الإيراني في صنعاء “علي أصغر أسدي”، واعتقال ومعاقبة قاتليه، والسعي بجدية لتحرير الملحق الإداري للسفارة الإيرانية في صنعاء أحمد نيكبخت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث