اتفاق ينهي معارك الحوثيين و”حاشد”

اتفاق ينهي معارك الحوثيين و”حاشد”

صنعاء – وقع الحوثيون ومسلحو القبائل الأربعاء اتفاقا جديدا لوقف إطلاق النار، وذلك عقب معارك دامية اندلعت بين الجانبين في محافظة عمران شمال البلاد.

ونص الاتفاق على “نشر مراقبين من جميع الأطراف للإشراف على تنفيذ الاتفاق على أن تلتزم الأطراف بوقف إطلاق النار ابتداءً من الساعة السابعة من مساء اليوم (الأربعاء)، بحيث يتم سحب المسلحين من جميع المواقع ابتداءً من صباح يوم غدٍ (الخميس) تحت إشراف اللجنة الرئاسية”.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس اللجنة الرئاسية المكلفة بحل النزاع قوله: “تم تكليف ستة ضباط من القوات المسلحة مع عدد من الأطقم المسلحة وستة من الأطراف المتنازعة للإشراف المباشر على تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه وإبلاغ اللجنة الرئاسية عن أية خروقات قد تحصل من أي طرف من الأطراف”.

وخلال الأشهر الماضية، اتسعت رقعة المعارك بين الحوثيين وخصومهم من السلفيين وآل الأحمر الذين يتزعمون تاريخيا قبائل حاشد، في محافظات الجوف وحجة وعمران شمال صنعاء إضافة إلى أرحب شمال صنعاء ومعقل الحوثيين في صعدة.

وتحالف قبائل حاشد هو الأكثر نفوذا تاريخيا في اليمن وشكل السند الأقوى للحكم في صنعاء، ويتزعمه أبناء الشيخ القبلي الراحل عبدالله الأحمر.

وقال مصدر قبلي بارز إن الحوثيين المتهمين من قبل خصومهم بتلقي الدعم من إيران، “اسقطوا خلال الأشهر الماضية مناطق في الجوف ويحاولون السيطرة على عاصمة المحافظة مدينة الحزم”، إلا أن القبائل تمكنت من احراز تقدم في الأيام الأخيرة وإخراج الحوثيين من بعض المناطق.

كما ذكر المصدر أن محافظة حجة (غرب صعدة) شبه موالية لهم وباتت هادئة بعد سريان هدنة سعت من أجلها لجنة وساطة رئاسية، فيما يستمر القتال في دماج، وهي المنطقة التي فيها مركز يضم آلاف السلفيين في قلب صعدة.

إلا أن المعارك الكبرى دارت في محافظة عمران شمال صنعاء، خصوصا في معاقل قبائل حاشد.

وذكر المصدر القبلي أن الحوثيين يحاولون اخضاع القبائل لنفوذهم مشيرا إلى أنهم نجحوا في استقطاب أجنحة من فروع قبائل حاشد، بسبب رفض هذه الأجنحة لسيطرة آل الأحمر ما اسفر عن “أول انقسام في حاشد في تاريخها، فقوات من جناح عذر في حاشد تقاتل مع الحوثيين، فيما جناح بني صريم موال للرئيس السابق علي عبدالله صالح، العدو الأول لآل الأحمر.

وأفاد شهود ومصادر قبلية أن عشرات القتلى والجرحى من الطرفين سقطوا خلال المواجهات التي لم تتوقف منذ ثلاثة أيام واستخدمت فيها أنواع الأسلحة الرشاشة والمدفعية الثقيلة والصواريخ.

وأعلنت جماعة الحوثي المتمردة على موقعها “أنصار الله” أن مسلحيها تمكنوا من “دحر” ما وصفتهم بـ”مليشيات أولاد الأحمر” في وادي دنان والسيطرة على جبل البراق والبيضاء والبركة في ساعات متأخرة من مساء الإثنين والتي كانت تحت سيطرة القبائل الموالية للشيخ الأحمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث