قطر: الخلاف الخليجي انتهى ولم نقدم أي تنازلات

قطر: الخلاف الخليجي انتهى ولم نقدم أي تنازلات

الكويت – أعلن وزير الخارجية القطري، خالد العطية، عن انتهاء الاختلاف في وجهات النظر بين دول مجلس التعاون الخليجي، مشيراً إلى أن عودة السفراء الخليجيين إلى الدوحة أمر متروك لدولهم، نافيا تقديم أي تنازلات لإنهاء هذا الخلاف.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده العطية، اليوم الأربعاء، مع نظيره الكويتي صباح خالد حمد الصباح في اختتام اجتماع الدورة الثالثة للجنة العليا للتعاون بين البلدين، في الكويت.

وقال العطية: “نحن نعلم في دول مجلس التعاون بأن الاختلافات واردة، لكنها لا تؤدي للقطيعة لا قدر الله، وما كان من اختلافات انتهت في بيان الرياض الذي كان واضحاً وليس به أي لبس “.

وأضاف: “الأشقاء وصلوا إلى تفاهمات لا تعتبر تنازلات من أي طرف”.

وكان الوزير القطري يشير ببيان الرياض إلى اجتماع وزراء خارجية دول الخليج الذي عقد يوم الجمعة الماضي في العاصمة السعودية، والذي وافق المجتمعون من خلاله على تنفيذ وثيقة الرياض التي تستند إلى المبادئ الواردة في النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وعلى صعيد الأزمة السورية، أشار وزير الخارجية القطري إلى أنه “منذ بداية الأزمة كانت هناك رغبة بإيجاد حل داخل البيت العربي عبر الجامعة العربية إلا أن النظام السوري لم يتعاون مع مبعوث الجامعة”.

من جهته، قال النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي، صباح الخالد، إن اجتماع الدورة الثالثة للجنة العليا للتعاون قد تطرق إلى سبل تعزيز التعاون المشترك في العديد من المجالات والقطاعات، كما تم تداول مختلف القضايا الإقليمية والدولية في جو اتسم بالمودة والأخوة، ويعكس طبيعة العلاقات الثنائية المميزة بين البلدين الشقيقين.

وفي الشأن السوري، اعتبر وزير خارجية الكويت أن ما يجري في سوريا “مأساة تبعث القلق للجميع”، مشيراً إلى أن الجامعة العربية والأمم المتحدة تؤكدان بأن المسار السليم لتجاوز الأزمة هو المسار السياسي الذي عبر عنه “جنيف ٢”، والمتمثل بإقامة حكومة انتقالية كاملة الصلاحية والممثلة للشعب السوري، مبيناً أن هذا الحل السياسي يجنب سوريا المزيد من المآسي ونزيف الدماء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث