الداخلية الإماراتية تتصدر “داخليات” العالم بحصول كامل وحداتها على الآيزو

الداخلية الإماراتية تتصدر  “داخليات” العالم بحصول كامل وحداتها على الآيزو
المصدر: إرم - خاص

أرجع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإماراتي الشيخ سيف بن زايد آل نهيان حصول وزارة الداخلية بكافة إداراتها على الآيزو “2008-9001” إلى دعم قيادة البلاد وجهود العاملين بالوزارة لتكون وزارة الداخلية أولى وزارات الداخلية عالميا تحقق هذا الإنجاز الشامل في زمن قياسي.

وقال خلال الحفل الذي نظمته، الأربعاء، إدارة الجودة بالإدارة العامة للاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية في نادي ضباط الشرطة بأبوظبي: ” إنني فخور اليوم بما حققتموه من إنجاز يصب في خدمة المجتمع والمتعاملين غير أن الأمل يحدوني بمواصلة التحديث والتطوير دون كلل والحفاظ الدائم على ما تعبت بها الأيدي وما سهرت عليه العيون ” .

وأعرب عن تفاؤله بما قامت به وزارة الداخلية من إعداد وتأهيل قرابة الـ 400 ” مواطن ” مدقق ومقيم جودة معتمد ليصب ذلك في خدمة سائر مؤسسات الدولة وعونها على المضي قدما في مسيراتها المنطلقة نحو الارتقاء بجودة الخدمات والتميز الذي تحرص عليه البلاد قيادة وحكومة.

وتسلم الشيخ سيف بن زايد، شهادة الآيزو “2008- 9001” من هيئة لويدز ريجستر كوالتي آشورنس كأول وزارة داخلية على مستوى العالم تحصل جميع وحداتها التنظيمية على هذه الشهادة من قبل دينيس أيفز الرئيس التنفيذي لهيئة لويدز في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا .

كما تسلم أيضاً ميثاق الجودة من معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي وقادة الشرطة على مستوى الدولة.

وقدم المقدم الدكتور سعيد مطر الصريدي، مدير إدارة الجودة، عرضا موجزا لمشروع الجودة في الوزارة، أشار فيه إلى أنه تم تنفيذ خطة الجودة خلال ثلاث سنوات، وهو زمن قياسي إذا ما قيس بحجم الوزارة وطبيعة عملها واتساعها الجغرافي وخصوصية العمل الشرطي، حيث تم تنفيذ المشروع بالتزامن مع إعادة الهيكل التنظيمي للوزارة بما يدعم عملية تفعيله؛ وتوثيق عملياته وإجراءاته وفقا لاختصاصاته ومهامه.

وذكر أن مشاريع الجودة لقطاعات وزراة الداخلية تم تنفيذها من خلال 3 مشاريع، هي مشروع تأهيل إدارات الوزارة على 5 مراحل، ومشروع تأهيل شؤون الجنسية والإقامة والمنافذ على 3 مراحل، ومشروع تأهيل القيادات العامة للشرطة والدفاع المدني على مرحلتين.

وأوضح أن فرق الجودة قامت بإعداد نظام الجودة والتوثيق، وكان للجهة الاستشارية دور في مجال التدريب وتوفير الدعم الاستشاري، مما يدعم عملية استمرار تطبيقه وتطويره، حيث بلغت نسبة المواطنين ضمن فرق الجودة 8ر99 في المائة .. وتم تنفيذ الخطة بطريقة إبداعية وفرت الوقت والجهد والتكلفة، كما تم توحيد الإجراءات والأدلة التشغيلية والنماذج في مختلف القطاعات والمستويات، لدعم تفعيل وحدات الهيكل التنظيمي.

وأكد الدور البارز للقيادات الشرطية في مختلف القطاعات، وعلى المستويات كافة في دعم هذا المشروع، ودعم ومشاركة فرق الجودة في تنفيذ هذا المشروع، لافتا إلى أن الهدف ليس مجرد الحصول على الشهادة، وإنما التحسين والتطوير المستمرين لعملياتنا وخدماتنا الشرطية، لإرضاء المتعاملين والعاملين، وتحقيق رؤية واستراتيجية الوزارة.

وألقى دينيس أيفز الرئيس التنفيذي لهيئة لويدز في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا كلمة؛ شكر فيها المسؤولين بوزارة الداخلية على اتاحة الفرصة له لحضور هذا الحفل، وهنأهم بحصول الوزارة على هذه الشهادة كأول وزارة في العالم تحصل عليها، متمنيا لهم المزيد من التوفيق والنجاح.

وفي ختام الحفل قام الشيخ سيف بتكريم الشركاء وهم الرئيس التنفيذي لهيئة لويدز في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وباسم عبيد من الهيئة، وعبدالحليم الشنا ممثل الشركة الاستشارية، كما كرم سموه فريق مشروع الجودة.

وأكد اللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أن هذا الإنجاز الذي حققته وزارة الداخلية ما كان ليتحقق لولا التوجيهات السديدة والمتابعة الحثيثة للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، ودعم سموه للقيادات الشرطية، وجهود فرق الجودة وجميع العاملين في وزارة الداخلية.

وقال إن مخرجات مشاريع إدارة الجودة، تشير إلى أن عدد الإدارات التي تم تأهيلها لنظام الآيزو 2008- 9001 بلغ 278 إدارة، وبلغ عدد الأدلة التشغيلية التي تم توثيقها 715 دليلا، وأن عدد أعضاء وفرق العمل الذين تم تأهيلهم لمتابعة النظام بلغ 899، وعدد الدورات التي تم عقدها 319 دورة، وأن إجمالي عدد المتدربين 9000 متدرب، وبلغ عدد مدققي الجودة المعتمدين 389 مدققا.

وأضاف إن الإنجاز جاء تجسيدا لرؤية وزارة الداخلية في العمل بفعالية لتصبح دولة الإمارات العربية المتحدة إحدى أفضل دول العالم أمنا وسلامة، مؤكدا حرص الوزارة بشكل مستمر على ترسيخ مفهوم الجودة في العديد من النواحي التطويرية، وأهمها تقديم الخدمات الشرطية بصورة متجانسة راقية لتدعيم أسس الاستقرار والاستثمار في مجتمعنا؛ وتلبية احتياجات مختلف شرائح وأفراد المجتمع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث