اليمن: رفع الدعم عن المشتقات النفطية شبح يهدد المواطن

اليمن: رفع الدعم عن المشتقات النفطية شبح يهدد المواطن
المصدر: صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

رعب اجتاح المواطنين اليمنيين بسبب خبر انتشر كالنار في الهشيم مفاده نية الحكومة إصدار قرار برفع الدعم عن المشتقات النفطية، وسيؤدي ذلك في حال اقراره، إلى زيادة سعر الوقود بنسبة 100%، وربما يؤدي أيضا لثورة شعبية جديدة قد تعصف بالنظام الحالي وجميع أركانه.

الحكومة اليمنية سارعت لنفي الخبر رغم أن بعض التجار التقوا الرئيس عبد ربه منصور هادي ونصحوه برفع الدعم عن المشتقات النفطية، وهذا ما قاله أيضا وزير المالية صخر الوجيه تحت قبة البرلمان حينما أفصح أن الوضع الاقتصادي في البلد دخل مرحلة الخطر، وأن الموازنة لم تعد كافية أبدا.

وجاء نفي الحكومة الذي أعلنه الأحد، مصدر مسؤول في مكتب رئيسها محمد سالم باسندوه، بعد تحذيرات أطلقتها بعض الأحزاب والقوى السياسية في البلاد، من خطورة الإقدام على قرار من هذا النوع.

من جهتها، قالت الحكومة إنها تدرس بدائل لمواجهة الصعوبات الناجمة عن الأوضاع المالية الراهنة دون التأثير على حياة المواطنين ومعيشتهم” نطمئن المواطنين بعدم وجود نية لربع أسعار النفط”.

موقع إرم استطلع آراء عدد من المهتمين لمعرفة تداعيات قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية على المواطنين.

الصحفي توفيق الشنواح الذي قال إن حال المواطنين لم يعد يحتمل جرعا اقتصادية” كما أن الشعب لم يكن ليقم بثورة اكتظت بها أكثر من أربعين ساحة وميدان ليجني هذا الحال والمآل، بل كان يعول على هذه الحكومة والرئيس هادي لإصلاح الوضع وتخفيض الأسعار التي لا نعفي نظام المخلوع من كل مشاكلها لكن ذلك لا يعف الحكومة والرئيس الحالي من واجباتها لإيقاف هذا الحال المائل والمتدهور”.

بينما يرى الناشط الحقوقي فراس شمسان أن الجرعة ستؤثر بشكل سلبي على مستوى المعيشة”. فرفع الدعم عن المشتقات النفطية سيسهم في ارتفاع جنوني للأسعار خصوصا في المواد الغذائية ووسائل النقل مما يؤثر بشكل سلبي على ذوي الدخل المحدود والطلبة”.

وطالب فراس الحكومة بإعادة النظر وازالة عوامل الفساد خصوصا في الوظائف الوهمية واعادة النظر في ميزانية الجيش الذي يستهلك ميزانية الدولة واعادة تقسيمها على الاقتصاد والتعليم وخلق فرص عمل وسوق افضل”.

وكان وزير المالية عرض بدائل لتغطية عجز الموازنة أبرزها رفع الدعم عن المشتقات النفطية وإيقاف الاستثمارات الحكومية أو الحصول على دعم مقداره مليارين و500 مليون دولار أو طباعة عملة محلية بدون تغطية تقابلها من العملات الصعبة أو الذهب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث